مجلس إدارة الجزيرة يستنكر الاعتداءات على الصحفيين   
الأربعاء 1424/2/8 هـ - الموافق 9/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حمد بن ثامر يتحدث في مقر الجزيرة وبجانبه مدير عام القناة محمد جاسم
قال رئيس مجلس إدارة قناة الجزيرة الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني في مؤتمر صحفي عقد في مقر القناة بالدوحة إن الجزيرة لا يمكنها القطع بأن القصف الذي تعرض له مكتب الجزيرة في بغداد كان متعمدا، لكنه ذكّر بقصف مماثل تعرض له مكتب الجزيرة في كابل عام 2001.

واستنكر حمد بن ثامر الاعتداءات المتكررة التي تعرض لها الصحفيون أيا كانت انتماءاتهم أو المؤسسات التي يعملون فيها. ووعد رئيس مجلس الإدارة بأن تستمر الجزيرة على نهجها المهني رغم كل الصعاب.

ويأتي المؤتمر في أعقاب استشهاد مراسل الجزيرة في بغداد طارق أيوب صباح يوم 8 أبريل/نيسان 2003 جراء إصابته بجروح بالغة في القصف الأميركي، وإصابة المصور الصحفي زهير العراقي بجروح عندما قصفت طائرة أميركية غازية مكتب الجزيرة في الكرخ ببغداد.

وكانت الجزيرة التي بدأت تغطية متواصلة للغزو الأنغلوأميركي للعراق وعرضت في الأسبوع الأخير من مارس/آذار الماضي صورا لقتلى أميركيين وبريطانيين وأخرى لأسرى قوات الغزو، قد تعرضت لانتقادات كثيرة من مسؤولين أميركيين وبريطانيين.

كما تعرضت الجزيرة للمضايقة في العديد من الدول العربية والغربية, إذ سحبت سوق نيويورك للأوراق المالية الشهر الماضي تصريح محلل الشؤون المالية للجزيرة عمار السنكري. وفي نفس الشهر تعرض موقع الجزيرة نت لقرصنة إلكترونية. وقد طلبت الشركة الأميركية المضيفة للموقع في الولايات المتحدة من الجزيرة نت البحث عن مضيف آخر "خارج الولايات المتحدة بأكملها" في غضون أيام قليلة. كما تعرضت الجزيرة وموظفوها إلى العديد من المضايقات في أماكن متفرقة من العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة