هل يصفح الفرنسيون عن إبرا؟   
الاثنين 26/5/1436 هـ - الموافق 16/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:41 (مكة المكرمة)، 15:41 (غرينتش)

لطالما كان الفرنسيون متسامحين مع النجم السويدي المثير للجدل زلاتان إبراهيموفيتش، لكن مهاجم باريس سان جرمان تخطى الحدود هذه المرة بعدما نعت فرنسا بـ"البلد التافه الذي لا يستحق فريقا مثل باريس سان جرمان".

وتسبب "إبرا" -الذي التقطته الكاميرا وهو يلفظ هذه العبارة احتجاجا منه على التحكيم بعد خسارة فريقه أمام بوردو 2-3 أمس الأحد في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري المحلي- بجدل كبير وكان عرضة للانتقادات من كل حدب وصوب رغم تقدمه باعتذار يؤكد فيه بأنه كان يتكلم عن الكرة الفرنسية وليس عن البلد.

"على مدى 15 عاما لم أر في مسيرتي حكما سيئا لهذه الدرجة"، هذا ما قاله إبراهيموفيتش خلال تهجمه على الحكم المساعد بعد المباراة التي سجل فيها ثنائية أدرك من خلالها التعادل مرتين، قبل أن يخطف بوردو الفوز قبل دقيقتين من صافرة النهاية، مضيفا "هذا البلد لا يستحق باريس سان جرمان".

وقد رأى جوزف أنطوان بيل، الحارس السابق لمرسيليا وسانت إتيان وبوردو، في تصريح لصحيفة "ليكيب"، أنه "لا يوجد أي سبب يدفعنا إلى مسامحة إبراهيموفيتش على أخطائه... إنه أمر مؤسف لأنه أصبح في نهاية مسيرته (33 عاما)، وبتصرفات من هذا النوع، هو يظهر بأنه لم يفهم حتى الآن روحية الفريق".

وسرعان ما وصلت إهانة إبراهيموفيتش إلى مسامع السياسيين وكانت ردة الفعل الأبرز لرئيسة حزب الجبهة الوطنية في فرنسا مارين لوبين التي قالت لـ"فرانس أنفو" "من يعتبر أن فرنسا بلد تافه فبإمكانه أن يرحل. الأمور بهذه البساطة".

وقد أعلن الاتحاد الفرنسي لكرة القدم أن لجنة الانضباط ستدرس الخميس المقبل قضية إبراهيموفيتش الذي يواجه احتمال إيقافه لعدة مباريات، مما سيحرمه على الأرجح من المواجهة المرتقبة مع الغريم اللدود مرسيليا في الخامس من أبريل/نيسان المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة