قطاع بلا أمل.. كتاب ألماني عن غزة   
الأربعاء 1431/1/13 هـ - الموافق 30/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:16 (مكة المكرمة)، 15:16 (غرينتش)
غلاف الكتاب يحمل صورة التقطت من الجو لقطاع غزة (الجزيرة نت)

خالد شمت-برلين
 
لا يخفي كتاب "غزة.. تقارير من أرض بلا أمل" تعاطف مؤلفته الصحفية الألمانية بيتينا ماركس مع معاناة سكان غزة، ورغبتها في لفت أنظار السياسيين والرأي العام في بلادها للمأساة المتواصلة في هذا القطاع الفلسطيني المحاصر.
 
ويرتقي هذا الكتاب منحى صعبا بتوجهه للقارئ الألماني بحقائق ميدانية مجردة كفيلة بقلب تصوراته المستمدة من الإعلام حول الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين رأسا على عقب.
 
ويقع الكتاب في 400 صفحة من القطع المتوسط، وحمل غلافه صورة التقطت من الجو لقطاع غزة الممتد فوق شريط ضيق طوله 52 كلم ويتراوح عرضه بين 5 و12 كلم، والمصنف كأكثر بقعة في العالم اكتظاظا بالسكان.
 
وتعد مؤلفة الكتاب بيتينا ماركس من أبرز الإعلاميين الألمان المتخصصين في قضايا الشرق الأوسط، وتحمل درجة الدكتوراه في الدراسات اليهودية، وعملت مراسلة لإذاعة "أي أر دي" الألمانية في إسرائيل والأراضي الفلسطينية بين عامي 2002 و2007.
 
معاناة وامتهان
ورصدت ماركس في كتابها كافة تفاصيل معاناة سكان غزة خلال أكثر من أربعة عقود، وعرضت أهم المحطات في تاريخ القطاع، بدءا من الاحتلال الإسرائيلي عام 1967، ومرورا بالانتفاضة الأولى عام 1987 واتفاقيات أوسلو أوائل التسعينيات والانتفاضة الثانية عام 2000.
 
ثم انتهت إلى رصد فوز حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بانتخابات 2006 وسيطرتها عسكريا على غزة عام 2007، وصولا إلى الحرب الإسرائيلية الأخيرة على القطاع.
 
واستهلت الكاتبة كتابها بتدمير الجيش الإسرائيلي في نوفمبر/تشرين الثاني 2007 مدينة بيت حانون وممارسات الاعتقال والتعذيب ومحاولات الإكراه على التجسس، التي نفذها بحق سكان هذه المدينة الصغيرة شمال غزة.
 
وانتقلت المؤلفة إلى "مواصي" المجاورة للحدود مع مصر قرب خان يونس والمعروفة كأفضل منطقة زراعية في غزة، فقدمتها كمثال لدور سياسة الحرب والحصار الإسرائيلية في خنق اقتصاد القطاع.
 
وأشارت إلى تناقص صادرات ثمار الجوافة التي تشتهر بها مواصي من 2110 أطنان عام 1999 إلى 8 أطنان عام 2002 ثم إلى لا شيء في الأعوام التالية، ولفتت إلى تراجع الدخل العام لمواصي عام 2005 بنسبة 90%.
 
بيتينا ماركس مع كتابها (الجزيرة نت)
وتطرق الكتاب "للمعابر التي أقامتها إسرائيل لتحدد من خلالها عدد السعرات الحرارية المسموح بدخولها لكل غزاوي"، وعدد مظاهر امتهان كرامة الفلسطينيين عند عبورهم من هذه المعابر.
 
وتحدثت مؤلفة الكتاب بصراحة متناهية عن "الفساد الهائل لسلطة رام الله، والسياسة الإسرائيلية المتحللة من أي اعتبارات والرافضة لتقبل المجتمع الفلسطيني كحقيقة أو التعامل مع أفراده كبشر".
 
وأفردت بيتينا ماركس في كتابها فصلا للكوارث العديدة التي شاهدتها أثناء زيارتها للقطاع المحاصر بعد انتهاء عملية الرصاص المصبوب الإسرائيلية، وحرصت على سرد الحقائق مجردة مثلما شاهدتها على أرض غزة التي تحولت لركام وأطلال بعد أن كانت أجمل المناطق الفلسطينية.
 
ورغم عدم استخدام مؤلفة "غزة.. تقارير من أرض بلا أمل" كلمة إذلال، فإن القارئ سيدرك بعد انتهاء مطالعة كتابها أن "الإذلال" هو التوصيف الأنسب للسياسة الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين.
 
ضد التيار
وأقرت بيتينا ماركس في تصريح للجزيرة نت بأن كتابها يمثل سباحة ضد التيار السائد في الإعلام الألماني، وأشارت في المقابل إلى "وجود شريحة متنامية من الإعلاميين الألمان الذين يتناولون النزاع الفلسطيني الإسرائيلي بموضوعية".
 
وأوضحت أن كتابها يهدف لتعريف الرأي العام الألماني بمأساة غزة التي شهدت انطلاق الانتفاضة الفلسطينية الأولى وميلاد حركة حماس، وعليها سيتحدد مستقبل إسرائيل وفلسطين.
 
وتمنت أن ينجح كتابها في التعبير عن حق سكان غزة المليون ونصف المليون في الغذاء والتعليم وتحديد أسلوب حياتهم.
 
ودعت الحكومة الألمانية لاتخاذ موقف واضح من الأوضاع الموجودة في غزة، "ودعم احتجاجات الفلسطينيين السلمية المتواصلة منذ سنوات في قرية بلعين، ضد الاستيطان والجدار العازل الإسرائيليين".
 
واعتبرت أن "استمرار إسرائيل في سياستها الاستيطانية يعني ضياع فرصة حل الدولتين، ووجود إمكانية وحيدة لتحقيق السلام بالشرق الأوسط هي دولة واحدة ذات حقوق متساوية لمواطنيها الفلسطينيين والإسرائيليين".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة