مصادر بالكونغرس تقر بدور إسرائيلي في العراق   
الجمعة 18/10/1424 هـ - الموافق 12/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

منصة صواريخ نصبتها إسرائيل قبل الحرب على العراق (رويترز- أرشيف)
كشف محللون ومساعدون لأعضاء في الكونغرس الأميركي أن إسرائيل ساعدت واشنطن في حرب العراق عبر مساهمتها في مجالات الاستخبارات ووضع التكتيكات والتكنولوجيا سرا لتجنب ردود فعل عربية غاضبة.


وأطلع أحد قادة الألوية بجيش الدفاع الإسرائيلي مشاة البحرية الأميركية منتصف يونيو/ حزيران الماضي على الدروس التي اكتسبها جيشه من خبرته خلال الصراع مع رجال المقاومة الفلسطينية.

وقالت مصادر مقربة من حكومة تل أبيب إن الإسرائيليين أمدوا الجيش الأميركي بمعدات المسح الجوي وطائرات بدون طيار وجرافات مدرعة طراز دي/ 9، مشيرة إلى أنهم يبحثون أيضا تقديم برنامج كمبيوتر جديد للتدريب مصمم للقادة الإسرائيليين المتمركزين داخل مناطق فلسطينية.

ولا يتحدث البيت الأبيض ولا السفارة الإسرائيلية بواشنطن علانية عن الصلة بين العمليات الأميركية في العراق والأساليب الإسرائيلية في المناطق الفلسطينية. فتلك الصلة يمكن أن تثير رد فعل غاضب ضد واشنطن في العالم العربي حيث تنتشر الشكوك في نوايا واشنطن.

وفي إطار سياسة الإبقاء على ظهور محدود لها استبعدت إسرائيل من قائمة البيت الأبيض المعلنة لشركاء التحالف، كما استبعدت هذا الأسبوع مع الدول التي عارضت الحرب وهي فرنسا وروسيا وألمانيا من حق المنافسة على عقود إعمار العراق.

وقال ديفد ماكوفسكي من معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدني وهو مؤيد قوي لإسرائيل "من الصعب تصديق أن دولة مثل مولدوفا قد فعلت أكثر مما فعلته إسرائيل لدعم الحرب الأميركية.. ورغم ذلك فإن مولدوفا يحق لها المنافسة ولا يحق ذلك لإسرائيل.. ذلك أمر غير منطقي على الإطلاق".

وبرر البيت الأبيض قراره حرمان دول معينة من المنافسة على عقود في العراق باعتبارها مسألة تتعلق بالأمن القومي، لكنه قال إنه يحق لها المنافسة على عقود من الباطن.

وتستفيد إسرائيل بأشكال أخرى فهي تحصل على ثلاثة مليارات دولار سنويا من واشنطن كما حصلت خلال مرحلة الإعداد لحرب العراق على ضمانات قروض حجمها تسعة مليارات أخرى.

ويقول مسؤولون إسرائيليون ومؤيدوهم في الولايات المتحدة إن تقليل الإدارة الأميركية من مساهمة إسرائيل لم يكن مفاجأة.

وقال مساعد بارز في الكونغرس إن الإقرار بدور إسرائيل سيكون أشبه بصب البنزين على النار.

وقال آخر شارك في السياسات الخاصة بالشرق الأوسط مفسرا أسباب التزام السرية إن الاعتراف بمشاركة إسرائيل في كيفية محاربة المقاومة في العراق لن يفيد في كسب عقول وقلوب العالم العربي.

ورفض المسؤولون الأميركيون والإسرائيليون إعطاء أي تفاصيل محددة عن التعاون الإسرائيلي الأميركي في العراق. وقال مسؤول إسرائيلي "إن الدولتين تجمعهما علاقة وثيقة جدا كانت قائمة قبل العراق وستظل قائمة عندما تصبح مسألة العراق خلفنا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة