مظاهرة بالإسكندرية دعما للاستفتاء   
الجمعة 8/2/1434 هـ - الموافق 21/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 13:34 (مكة المكرمة)، 10:34 (غرينتش)
تنظم جماعة الإخوان المسلمين وبعض القوى السلفية والإسلامية الأخرى مظاهرة في مدينة الإسكندرية اليوم قبل يوم واحد من المرحلة الثانية والأخيرة للاستفتاء على مشروع الدستورالمصري. ودعت جماعة الإخوان المسلمين إلى مظاهرات اليوم دعما للدستور الجديد، وفي إطار الرد على مواجهة عنيفة بين الإسلاميين والمعارضة الليبرالية والعلمانية حدثت الأسبوع الماضي في ثاني أكبر مدينة مصرية، انتهت بحصار إمام مسجد داخل مسجده لمدة 14 ساعة، وكان الجانبان يحملون سيوفا ومدى وهراوات.

وبدأ أنصار القوى والحركات الإسلامية بالتوافد إلى محيط مسجد القائد إبراهيم في الإسكندرية استعدادا لمسيرة تنديدا بمحاصرة أنصار معارضي الاستفتاء على مسودة الدستور المسجد يوم الجمعة الماضي.

وقال مراسل الجزيرة إن الشيخ أحمد المحلاوي الذي حوصر في المسجد آنذاك سيلقي خطبة الجمعة اليوم, وأضاف أن الشرطة فرضت إجراءات أمنية مشددة لمنع أي اشتباكات محتملة في محيط المسجد. من جانبها، دعت المعارضة -وهي تواجه خطر الهزيمة- الناخبين إلى التصويت بـ"لا" على الدستور الجديد.

وقالت جبهة الإنقاذ الوطني التي تمثل ائتلاف المعارضة الرئيسي في بيان إن التصويت بـ"لا" إنما هو موقف في مواجهة ما سمته "محاولات جماعة الإخوان للاستحواذ على الوطن والهيمنة على مقدراته".

وقالت الجبهة إنها تثق بأن الشعب المصري يحقق انتصارات يوما بعد يوم، ليس فقط في نتائج المرحلة الأولى التي أذهلت من قالت إنهم "قاموا بعمليات التزوير"، وإنما أيضا في "معركة المواجهة من أجل مستقبل مصر".

وصوت نحو 57% لصالح مشروع الدستور في المرحلة الأولى التي أجريت يوم السبت الماضي في عشر محافظات، ومن المتوقع أن تعضد المرحلة الثانية من التصويت غدا السبت -وتشمل 17 محافظة- هذه النتيجة، حيث إنها تغطي أجزاء بمصر أغلبها مناطق ريفية محافظة ستدعم على الأرجح سعي الرئيس محمد مرسي لإقرار الدستور تمهيدا لإجراء الانتخابات في مجلسي الشعب والشورى.

ويقول مرسي ومؤيدوه إن الدستور لازم لتعزيز التحول من الحكم الاستبدادي الذي استمر عقودا بدعم من الجيش. واضطرت السلطات لإجراء الاستفتاء على مرحلتين لأن كثيرا من القضاة الذين يلزم إشرافهم على التصويت رفضوا المشاركة احتجاجا.

ومن أجل إقرار الدستور يتعين موافقة أكثر من 50% ممن شاركوا في الاستفتاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة