اختتام قمة الاتحاد الأفريقي في موزمبيق   
السبت 1424/5/14 هـ - الموافق 12/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جواكيم تشيسانو يتحدث أثناء الجلسة الختامية لقمة الاتحاد الأفريقي (الفرنسية)

اختتمت في العاصمة الموزمبيقية مابوتو عصر اليوم القمة الثانية للاتحاد الأفريقي بعد يومين من افتتاحها. ودعا الرئيس الموزمبيقي جواكيم تشيسانو الذي تسلمت بلاده رئاسة الاتحاد، القادة الأفارقة إلى مجابهة التحديات التي تواجه القارة وحشد الموارد المالية لأداء المهام المنشودة.

وعينت القمة أعضاء المفوضية الأفريقية، وهي الهيئة التنفيذية التي تولى رئاستها الرئيس المالي السابق ألفا عمر كوناري بعدما أقسم اليمين قبل حفل الاختتام بقليل، متعهدا ببذل قصارى جهده لخدمة الاتحاد الأفريقي.

كما تعهد بالعمل على بناء "أفريقيا الحلم, وأفريقيا الأمل" وأفريقيا التي توفر فضاء للقانون والتضامن والديمقراطية رغم الصعوبات التي تواجه القارة حاليا.

ألفا عمر كوناري
وأشاد كوناري بالعاجي عمارة عيسى الذي كان رئيسا للمفوضية بالوكالة منذ إنشاء الاتحاد العام الماضي والذي انسحب من الترشيح لرئاسة المفوضية لعدم تلقيه دعما من كبرى الدول الأفريقية. وناشد الأفارقة عدم الانغلاق أمام بقية العالم، مشددا في الوقت نفسه على العودة إلى الثقافة الأفريقية والنهل منها. كما شدد على ضرورة إرساء السلام والأمن في القارة وبذل كل ما هو ممكن للتخلص من ظاهرة تجنيد الأطفال.

وكان السلام والأمن من المحاور الأساسية في قمة مابوتو حيث أكد القادة الأفارقة رغبتهم في تشكيل مجلس للسلام والأمن في الاتحاد الأفريقي توكل إليه مهمة إرسال قوات إلى المناطق التي تشهد نزاعات في القارة.

كما قرر القادة عقد قمتين استثنائيتين حول تطبيق خطة الشراكة الجديدة لتنمية أفريقيا الهادفة إلى إنعاش النواحي الاجتماعية والاقتصادية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة