تلغراف: إنشاء جيش أوروبي يهدد أمن بريطانيا   
الأربعاء 1437/9/11 هـ - الموافق 15/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:54 (مكة المكرمة)، 9:54 (غرينتش)

انتقد الكاتب البريطاني كون كوغلين اقتراحا أوروبيا لإنشاء قوة دفاع مشتركة، ووصفه بأنه أخطر تهديد لأمن بريطانيا المستقبلي، وقال إن المسؤولين الأوروبيين يحاولون إخفاء هذا الاقتراح قبل إجراء استفتاء في بريطانيا الأسبوع المقبل بشأن خروجها أو بقائها في الاتحاد الأوروبي.

من دون مساهمة بريطانيا لا يمكن أن يكون هناك جيش أوروبي، لأن بقية الدول الأوروبية ببساطة لا تملك الموارد اللازمة لحشد قوة عسكرية معتبرة، وليس هناك أي اقتراح بأن تقدم بريطانيا أي مساهمة كبيرة في هذا الجيش

وألمح كوغلين -في مقاله بصحيفة ديلي تلغراف- إلى أنه بالرغم من إدراك الاتحاد الأوروبي الجيد للجدل الذي من المحتمل أن يثيره هذا الاقتراح، فإن كل المؤشرات تدل على أنه سيمضي قدما في تنفيذه بغض النظر عن تصويت بريطانيا بالبقاء أو الخروج من الاتحاد.

وجادل بأنه من دون مساهمة بريطانيا لا يمكن أن يكون هناك جيش أوروبي، باستثناء فرنسا، لأن بقية الدول الأوروبية ببساطة لا تملك الموارد اللازمة لحشد قوة عسكرية معتبرة، وليس هناك أي اقتراح بأن تقدم بريطانيا أي مساهمة كبيرة في هذا الجيش، حتى إن صوتت للبقاء في الاتحاد.

وأشار إلى أن الحكومة البريطانية تصرّ على أنها ستعارض أي محاولة لإنشاء قوة أوروبية تصطدم بقدرتها على الدفاع عن مصالحها.

ويرى الكاتب أن هذا الاقتراح خطير، لأنه بإنشاء هيكل قيادة خاصة به فإن الاتحاد الأوروبي يضع نفسه منافسا مباشرا لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، وأضاف أنه إذا اعتمد الناتو فقط على مساهمة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي للدفاع عن مصالحهم، فمن غير المرجح أنها ستكون قادرة على استجماع الموارد اللازمة لردع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي لا يخفي طموحاته في المزيد من النفوذ في دول البلطيق وأوروبا الشرقية.

وختم كوغلين مقاله بأنه بقدر ما تقتضيه مصالح بريطانيا، فإن الحفاظ على الوضع الراهن -حيث يظل الناتو مسؤولا عن الدفاع عن التحالف الغربي- هو أفضل خيار حتى الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة