قطر تطلق الدورة السادسة لجائزة أدب الطفل   
الأربعاء 27/9/1435 هـ - الموافق 23/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 10:56 (مكة المكرمة)، 7:56 (غرينتش)

سعيد دهري-الدوحة

أعلنت وزارة الثقافة والفنون والتراث القطرية أمس إطلاق الدورة السادسة لجائزة الدولة لأدب الطفل.

وكشف وزير الثقافة والفنون والتراث الدكتور حمد بن عبد العزيز الكواري -في مؤتمر صحفي بالعاصمة القطرية الدوحة- عن خمسة مجالات للجائزة في هذه الدورة، وتشمل الرواية (الخيال العلمي) والقصة المصورة والشعر وموسيقى أغاني الأطفال وتطبيقات الهواتف والأجهزة الذكية في مجال أدب وثقافة الطفل.

وأكد وزير الثقافة القطري أن هذه الدورة عرفت استحداث مجالات جديدة تواكب التطور العلمي المتسارع الذي يشهده العالم، وهي تهدف إلى إثراء مخيلة الطفل العلمية والعمل على تعزيز قوة الربط بين الأدب ووسائط "الرقمنة" الحديثة واستثمار التقدم التقني في خدمة ثقافة الطفل.

وأشار الكواري إلى أن استحداث مجالات جديدة لا يعني التخلي عن أصناف أخرى ظلت محجوبة طوال الدورات السابقة لعدم استيفائها معايير الجائزة، كما حدث مع جائزة موسيقى وأغاني الأطفال، مضيفا أن حجب هذا المجال سيستمر ما لم يصل إلى أمانة سر الجائزة عمل مميز ومقنع يستجيب للشروط الفنية للجائزة.

ولفت المسؤول القطري إلى أن الجائزة منذ تأسيسها في 2008 استطاعت أن تؤسس لتقاليد علمية راسخة في مجال ثقافة وأدب الطفل، حيث حازت سمعة أدبية رفيعة وأصبحت تتنافس عليها أعداد كبيرة من الأدباء والمثقفين العرب.

خطط للترويج
من جهتها، أبرزت أمينة سر الجائزة عائشة الكواري أن آخر أجل لإيداع الترشيحات هو نهاية شهر ديسمبر/كانون الأول 2014.

وأضافت أمينة سر الجائزة أن النجاح المتوقع لهذه الدورة رهين بنوع وحجم المشاركة من قبل الأدباء والفنانين والمثقفين من شتى أنحاء الوطن العربي، مشيرة إلى أن لجنة أمناء جائزة الدولة لأدب الطفل وضعت خطة إعلامية شاملة على المستويين المحلي والعربي للترويج لهذه الجائزة، والتعريف بأهميتها ودورها في خدمة ثقافة الطفل ومجالاتها.

وقالت عائشة الكواري -في تصريح للجزيرة نت- إن أمانة سر الجائزة تتوقع أن يصل اللجنة ما يفوق ثلاثمائة مشاركة في شتى المجالات، بالنظر إلى السمعة الطيبة التي أصبحت تحظى بها الجائزة، والإقبال المتزايد الذي شهدته الدورات السابقة.

وتبلغ قيمة الجائزة مليون ريال قطري (275 ألف دولار) موزعة على خمسة مجالات يتم الإعلان عنها سنويا وفقا لرؤية لجنة أمناء الجائزة.

ويمنح الفائز في كل مجال من المجالات الُمعْلَن عنها جائزة مالية مقدارها مائتا ألف ريال قطري (55 ألف دولار)، وفي حال تعدُّد الفائزين في المجال الواحد تمنح الجائزة مناصفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة