العفو الدولية تنتقد الجزائر بشأن حقوق المرأة   
الأربعاء 1/12/1425 هـ - الموافق 12/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:46 (مكة المكرمة)، 20:46 (غرينتش)
المنظمة اتهمت الحكومة بعدم اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية المرأة من العنف (رويترز-أرشيف)
انتقدت منظمة العفو الدولية اليوم الاثنين الحكومة الجزائرية لما وصفته بعدم اتخاذها الإجراءات اللازمة لحماية المرأة من العنف والتمييز في المعاملة.
 
وقالت المنظمة في تقرير للجنة الأمم المتحدة للقضاء على التمييز في المعاملة ضد المرأة إن الحكومة الجزائرية تفتقر للإرادة السياسية لضمان حماية المرأة من العنف.
 
وأضافت المنظمة أن "قانون الأسرة الجزائري أضفى شرعية على التمييز في المعاملة وسهل العنف وجعل من الصعب على المرأة حماية نفسها من انتهاك حقوقها".
 
وأشارت إلى أنها اعتمدت في نتائجها على معلومات من عدة منظمات وناشطين داخل الجزائر وخارجها ومقابلات مع جزائريات كن ضحايا للانتهاكات.
 
كما قالت إن اتهامات الاغتصاب والأشكال الأخرى للعنف الجنسي لا يتم التحقيق فيها غالبا ولا محاكمة المسؤولين عنها.
 
وانتقدت المنظمة أيضا عدم كفاية تدريب الشرطة والقضاة وأجهزة تنفيذ القانون الأخرى للتعامل مع قضايا حقوق المرأة ووجود قوانين تمييز ضد المرأة تلزمها بطاعة زوجها وتسمح للزوج بتطليقها دون أي التزام بتقديم نفقة مالية أو سكنية.
 
ولفتت كذلك إلى تجاهل السلطات لفقد واختفاء الآلاف من الجزائريين خلال فترة الاضطرابات التي شهدتها الجزائر في التسعينيات وعدم محاكمة المسؤولين عنها مما أدى إلى معاناة نساء كثيرات من مشكلات اقتصادية جراء فقد معيلهن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة