تصاعد إرهاب التصريحات بين ماليزيا وأستراليا   
الأربعاء 1423/9/30 هـ - الموافق 4/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ألكسندر داونر يتحدث في منتدى بكوالالمبور (أرشيف)

ردت ماليزيا بعنف على تصريحات رئيس وزراء أستراليا جون هوارد إزاء ضرورة شن حرب وقائية على ما سماه الإرهاب في آسيا، وقال رئيس الوزراء الماليزي محاضر محمد في مقابلة مع الجزيرة إن بلاده سترد بقوة على أي هجوم أسترالي على أراضيها.

وأضاف محاضر أنه لم يطلع بعد على تصريحات وزير الخارجية الأسترالي ألكسندر داونر التي حاول فيها التخفيف من كلام جون هوارد بالقول إنه لا يقصد الاعتداء على جيرانه، لكن محاضر أكد أن ما فهمه من تصريحات هوارد أنه "لا يحترم البلدان الأخرى وسيتخذ إجراءات" داخل أراضيها.

وقد دافع داونر عن موقف رئيس الوزراء الأسترالي مشيرا إلى أن ذلك ما تمليه عليه "مسؤولياته تجاه مواطنيه"، مضيفا أن هوارد لم يقصد إلقاء القنابل على الدول المجاورة وإرسال القوات الأسترالية لغزوها.

وكان هوارد شدد في مقابلة مع محطة "تشانل ناين" التلفزيونية الخاصة الأحد الماضي على أن التهديد الأكثر ترجيحا على الأمن في أستراليا مصدره مجموعات إرهابية، وأن لبلاده الحق في القيام بضربات وقائية في الخارج لمنع وقوع هجمات إرهابية في الداخل.

وجدد رئيس الوزراء الأسترالي موقفه هذا أمس الثلاثاء في مقابلة متلفزة قال فيها إنه "لن يعود بأي شكل من الأشكال" عن تصريحاته، وإنه لا يعتقد أن علاقات بلاده مع دول المنطقة تضررت بفعل هذه التصريحات رغم الانتقادات التي أثارتها في إندونيسيا وماليزيا وتايلند والفلبين.

كما دافعت واشنطن من جهتها عن تصريحات هوارد, وقال الناطق باسم البيت الأبيض آري فليشر إن الرئيس جورج بوش يؤيد العمليات الوقائية ضد "الإرهابيين" في دول أخرى. وأوضح فليشر أن مواجهة الإرهاب عقب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول تستدعي منهجا جديدا للعمل لحماية البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة