الشرطة الأسترالية تواصل البحث عن اللاجئين الفارين   
السبت 1423/4/20 هـ - الموافق 29/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مظاهرة أسترالية للتعبير عن تأييد مطالب طالبي اللجوء

أعلنت الشرطة الأسترالية أن سكان بلدة كوبر بيدي القريبة من معسكر ووميرا المخصص لاحتجاز اللاجئين ساعدوا في القبض على أربعة لاجئين فروا الجمعة من المعسكر.

وقال متحدث باسم الشرطة إنه تم القبض في وقت سابق على خمسة من الفارين ليصبح عدد من تبقى منهم طليقا 26 شخصا. وأضاف أن عملية بحث مكثفة تجري للعثور على بقية الهاربين.

وأعلنت بعض الجماعات المدافعة عن حقوق طالبي اللجوء استعدادها لمساعدة الفارين إذا تمكنوا من الوصول إلى أي من المدن الكبيرة في أستراليا. وقال سايمون أونيل من إحدى هذه الجماعات "نريد لهم السلامة والحرية، نحن نجمع أموالا في الوقت الحالي لمساندتهم ومساندة أي شخص آخر يهرب".

وكان نشطاء من أنصار اللجوء السياسي اقتحموا بعربات سياجا خارجيا لمعسكر ووميرا يوم الخميس وساعدوا نحو 28 معتقلا أفغانيا وعراقيا وإيرانيا على الهرب. وتمكنت الشرطة من اعتقال أربعة من النشطاء الذين سيواجهون تهمة مساعدة معتقلين على الهرب، وهي جريمة تصل عقوبتها إلى السجن عشرة أعوام.

وتمت عملية الهروب في الوقت الذي ينفذ فيه 162 من أصل 210 معتقلين في المركز إضرابا عن الطعام في إطار احتجاج متنام. كما خاط اثنان من المعتقلين شفتيهما تعبيرا عن الاحتجاج. وكان وزير الهجرة الأسترالي هدد في البدء بترحيل قسري للمهاجرين الأفغان إلى بلادهم إذا رفضوا عرضا بمنحهم 1126 دولارا والعودة الطوعية إلى ديارهم.

وقد هرب 50 معتقلا من ووميرا في مارس/ آذار كما نظم أكثر من 200 آخرين أغلبهم من الأفغان إضرابا عن الطعام استمر 16 يوما في يناير/ كانون الثاني. ويقع معسكر ووميرا شمالي أديليد، وهو أحد ستة مراكز مثيرة للجدل في أستراليا لاحتجاز المهاجرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة