حماس تتهم السلطة بالتلويح بالإبعاد   
الأحد 1432/1/20 هـ - الموافق 26/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:55 (مكة المكرمة)، 13:55 (غرينتش)
أبو كويك أحد المستدعين الذين تلقوا تلويحا بالإبعاد (الجزيرة نت)

 الجزيرة نت-رام الله
 
اتهمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) السلطة الفلسطينية بالتلويح للعشرات من قياداتها في الضفة الغربية بالإبعاد، وذلك خلال استدعائهم بشكل جماعي إلى مقر المخابرات الفلسطينية في مدينة البيرة السبت.
 
وقال القيادي بالحركة في رام الله حسين أبو كويك إن الأجهزة الأمنية وجهت استدعاءات لنحو خمسين من قيادات حماس في الضفة الغربية، ولوحت بإبعادهم في اجتماع موسع جرى لمدة ساعتين في مقر المخابرات بمدينة البيرة وسط الضفة الغربية.
 
وأضاف أبو كويك للجزيرة نت "كان من الواضح أن الموضوع لا يعدو كونه رسالة لقيادة حركة حماس، ردا على تهديدات الحركة بإدراج أسماء المعتقلين السياسيين في سجون السلطة في قائمة المطالب بهم ضمن صفقة شاليط".
 
ووصف القيادي في حماس استدعاءات السلطة وتلويحها بالإبعاد بأنها "عملية مهاترة" مضيفا "قالوا سنحضر لكم استمارات وسجلوا فيها البلد الذي تريدون الإبعاد إليه كي تطالب بكم حماس بعد ذلك..".
 
وقال أبو كويك إن قيادات الحركة عبروا عن احتجاجهم، وأضاف "أبلغناهم بأن هذا ليس أسلوبا للتعامل فيما بيننا وإذا كانت هناك مشكلة مع قيادة حماس تواصلوا معها ضمن مشروع المصالحة بشكل رسمي وليس بهذه الطريقة".
 
ومن بين القيادات التي تم استدعاؤها: فرحات أسعد وحسين أبو كويك وعزيز كايد وأسامة الحمد ومحمد عمر حمدان وخالد غيظان وخليل برافيلي وأحمد زيد ويوسف كفاية وإسماعيل الواوي وخلدون البرغوثي.
 
وبرر أبو كويك تهديدات حماس بإدراج أسماء المعتقلين السياسيين إلى جانب قائمة الأسرى الذين تطالب بالإفراج عنهم من سجون الاحتلال مقابل إطلاق سراح شاليط، بأنها جاءت تعبيرا عن استفحال معاناة المعتقلين في سجون السلطة وخاصة المضربين عن الطعام.
 
وعبر عن اعتقاده بأن تلك التصريحات لم تكن جدية، لكنها جاءت لإشعار الرأي العام بخطورة الحال التي وصل إليها المعتقلون.
 
ووفق مصادر رسمية في مكتب نواب حركة حماس في رام الله، فإن عدد المعتقلين من عناصر ومؤيدي الحركة في سجون السلطة تجاوز ستمائة معتقل حتى اليوم.
 
وقالت حركة حماس في بيان لها، إن التصعيد الذي تقوم به السلطة ضد عناصرها في الضفة الغربية يأتي في ظل استمرار أزمة إضراب ثمانية معتقلين من أنصارها عن الطعام منذ نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي للمطالبة بالإفراج عنهم تنفيذا لأحكام قضائية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة