ماليزيا تشن حملة على المهاجرين غير الشرعيين   
السبت 1422/11/13 هـ - الموافق 26/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت السلطات الماليزية إنها ستقوم بإبعاد 30 ألف مهاجر غير شرعي من ولاية صباح الواقعة في جزيرة بورنيو, مما يؤكد تقارير سابقة أشارت إلى أن المهاجرين الأجانب في المدن الماليزية تسببوا بارتفاع معدلات الجريمة وتزايد المشاكل الاجتماعية.

وقال وزير الداخلية الماليزي كور تشي هونغ إن الشرطة والقوات المسلحة ستقومان بمساعدة موظفين من دائرة الهجرة بشن حملة مشتركة واسعة ضد اللاجئين غير الشرعيين في القريب العاجل. وأضاف أن نحو 30 ألف مهاجر غير شرعي ينتشرون في المناطق الريفية لولاية صباح.

يشار إلى أن ماليزيا تؤوي أكثر من 750 ألف عامل أجنبي بينهم عدد كبير من العمال غير الشرعيين. وقد أعلنت الحكومة مطلع هذا الشهر أنها ستكثف من إجراءاتها الأمنية ضد اللاجئين والعمال غير الشرعيين في منطقة مضيق ملقا والساحل الشمالي لجزيرة بينانغ المطل على إندونيسيا وتمنع دخول أي من اللاجئين أو العمال غير الشرعيين.

وتقول الحكومة إن نحو 450 ألف لاجئ إندونيسي غير شرعي موجودون حاليا في ماليزيا, مؤكدة أنها ستقوم بإبعاد عشرة آلاف لاجئ منهم كل شهر. وتشير تقارير حكومية إلى أن اللاجئين غير الشرعيين تسببوا بارتفاع معدلات الجريمة وتزايد الأزمات والمشاكل الاجتماعية.

ويرى المراقبون أن الحملة ضد اللاجئين تهدف أيضا إلى حماية الوظائف وضمان حصول مواطني ماليزيا عليها في خضم الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة