الرئيس الصومالي يدعو لصفحة جديدة مع كيسمايو   
الجمعة 1434/12/28 هـ - الموافق 1/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:11 (مكة المكرمة)، 15:11 (غرينتش)
شيخ محمود أول رئيس يزور كيسمايو منذ سقوط حكومة بري عام 1991 (الجزيرة)

عبد الرحمن سهل-كيسمايو

وصل الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود إلى مدينة كيسمايو عاصمة إقليم "جوبا لاند" أمس الخميس وسط إجراءات أمنية مشددة، وذلك في أول زيارة له للإقليم بعد إسناد إداراته إلى أحمد محمد إسلان الشهير بـ"أحمد مدوبي".

ودعا الرئيس الصومالي، في مؤتمر صحفي مشترك مع مدوبي، أهالي كيسمايو إدارة وشعبا، إلى "فتح صفحة جديدة في ظل الاحترام المتبادل والشرعية والنظام" والعمل المشترك لتحقيق "السلام والأمن والاستقرار" في المنطقة.

وتحدث شيخ محمود بلغة وحدوية قائلا "الوطن هو وطننا، والشعب هو شعبنا، وأنا رئيسهم، ونريد أن نحقق السلام والتنمية في الصومال". وحث القبائل الصومالية المنحدرة من مناطق جوبا على وضع خلافاتهم جانبا، والمشاركة في صنع مستقبل الصومال.

وفي هذا السياق أعلن الرئيس إنهاء سوء التفاهم والشائعات بين الحكومة وإدارة جوبا المؤقتة، وفق خطابه، مثمنا ما تم إنجازه خلال الأسابيع الماضية في مناطق جوبا، دون أن يتطرق إلى التفاصيل، كما تعهد باستكمال ما تبقى من القضايا المتصلة بالصومال.

استقبال شعبي للرئيس الصومالي بمطار كيسمايو (الجزيرة)

ارتياح
بدوره عبّر مدوبي، بكلمة مقتضبة، عن ارتياحه لزيارة الرئيس حسن إلى كيسمايو، وتحدث عن أهمية المدينة وإستراتيجيتها بالنسبة للصومال.

وقال مدوبي "يقع القصر الثاني للرئاسة الصومالية في كيسمايو" لكنه تفادى أيضا الخوض في تفاصيل القضايا السياسية والإدارية والأمنية ودور الحكومة فيها.

بدوره أكد عضو البرلمان الصومالي الفدرالي عبد الرشيد حدك، بحديث للجزيرة نت، أهمية زيارة الرئيس الصومالي إلى كيسمايو. وعبر عن تفاؤله بحل القضايا العالقة بين الجانبين.

وتعد هذه الزيارة الأولى التي يقوم بها رئيس صومالي إلى كيسمايو، المعقل السابق لحركة الشباب المجاهدين، منذ انهيار حكومة الرئيس السابق سياد بري عام 1991، وفق ما قاله عبد الرحمن عثمان، الناطق الرسمي باسم الرئيس الصومالي، الذي وصف الزيارة بالتاريخية.

وقد توترت العلاقة بين مقديشو وكيسمايو إثر استيلاء القوات الكينية والصومالية الموالية لأحمد مدوبي بداية أكتوبر/تشرين الأول 2012 على كيسمايو، وإعلان المسؤولين عن مشروع جوبالاند، مما أضاع الثقة المتبادلة بين الجانبين منذ ذلك الحين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة