اتفاق هدنة جديد بين الحوثيين والسلفين بدماج   
السبت 10/3/1435 هـ - الموافق 11/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 7:00 (مكة المكرمة)، 4:00 (غرينتش)
صعدة شهدت معارك دامية بين الحوثيين ومسلحي القبائل أدت إلى مقتل وجرح المئات (الجزيرة)

أعلنت السلطات اليمنية إبرام اتفاق جديد لوقف إطلاق النار بين الحوثيين والسلفيين في منطقة دماج بمحافظة صعدة شمالي اليمن، بعد فشل اتفاق سابق أبرم الثلاثاء الماضي بين الجانبين.

وأفادت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) بأن الاتفاق الذي وقع مساء أمس الجمعة يقتضي السماح من الجانبين بدخول المراقبين فورا تمهيدا للخطوات التنفيذية في الميدان ابتداء من اليوم السبت.

ولم يصمد اتفاق الثلاثاء الماضي سوى يوم واحد، لتعود بعده الاشتباكات بشكل عنيف بين الجانبين مما أدى إلى سقوط عدد من القتلى.

وقال مصدر في اللجنة الرئاسية المكلفة بحل النزاع في صعدة إن الاتفاق يقضي بانسحاب مقاتلي الطرفين من مواقع القتال، وإحلال قوات من الجيش اليمني بدلا عنها، ورفع حواجز التفتيش وإحلال الجيش مكانها.

وكانت تقارير لمصادر مقربة من السلفيين أفادت بأن زعيم السلفيين يحيى الحجوري فوَّض الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بحل قضية دماج، بما فيها قضية الطلاب الأجانب المتواجدين في مركز دار الحديث وهم بالآلاف من نحو مائة جنسية عربية وإسلامية وأوروبية وأميركية. 

تجدر الإشارة إلى أن محافظة صعدة تشهد اشتباكات دامية بين الحوثيين من جهة والسلفيين ومسلحي القبائل من جهة ثانية اندلعت قبل أشهر وأدت إلى سقوط مئات القتلى والجرحى، خاصة في منطقة دماج. وامتدت المواجهات بين الجانبين من صعدة إلى منطقة أرحب على مشارف العاصمة صنعاء.

وكان الحوثيون قد خاضوا ست حروب مع الجيش اليمني منذ العام 2004، إلا أنهم يشاركون حاليا في العملية السياسية الانتقالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة