قتلى وجرحى بتفجير الأنبار   
الأحد 1430/8/11 هـ - الموافق 2/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:15 (مكة المكرمة)، 12:15 (غرينتش)
التفجيرات تؤشر على صعوبة مهمة القوات العراقية بعد الانسحاب الأميركي إلى خارج المدن (الفرنسية-أرشيف)

قتل ستة أشخاص على الأقل وأصيب 21 آخرون بانفجار سيارة ملغومة في سوق مزدحمة بمحافظة الأنبار بغرب العراق.

وقد وقع الانفجار في بلدة حديثة على بعد 150 كيلومترا غرب بغداد، وجاء بعد يومين من سلسلة تفجيرات وقعت متتابعة ووصفت بأنها منسقة, قرب مساجد للشيعة أسفرت عن سقوط 31 قتيلا.

يشار إلى أن محافظة الأنبار كانت توضع ضمن قائمة المناطق الهادئة التي تراجعت بها التفجيرات, منذ عام 2006, لكنها شهدت مؤخرا تصاعدا للعمليات.

وطبقا لوزارة الصحة العراقية, فقد تراجع عدد ضحايا العنف خلال الـ18 شهرا الماضية, حيث قتل 224 مدنيا في يوليو/تموز, مقارنة بـ373 قتلوا خلال نفس المدة من العام الماضي.

وتقول رويترز إن تصاعد الهجمات, يثير علامات استفهام بشأن قدرة العراقيين على تولي المسؤوليات الأمنية بعد انسحاب القوات الأميركية إلى خارج المدن, في يونيو/حزيران الماضي, ضمن مخطط للانسحاب الشامل بحلول عام 2012.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة