مجلة علمية تؤكد سعي بريطانيا لتطوير أسلحتها النووية   
الخميس 1424/3/22 هـ - الموافق 22/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

معارضون للأسلحة النووية وشرطة يرافقون سفينة بريطانية نووية (أرشيف-رويترز)
ذكرت مجلة علمية أن بريطانيا توظف علماء لبرنامجها للقنابل النووية مما يثير مخاوف بين مناهضي الأسلحة النووية من أن لندن قد تنضم إلى واشنطن في تطوير قنابل نووية جديدة.

ووفقا لمجلة نيو ساينتست العلمية فقد أكدت مؤسسة الأسلحة الذرية أنها تأمل في توظيف 80 عالما في الفيزياء وخواص المواد وهندسة النظم هذا العام وإضافة 300 عالم أو أكثر إلى قوة العمل بها بحلول العام 2008.

وقالت المجلة "تقول مؤسسة الأسلحة الذرية إنها تحتاج لهذه الزيادة لأنه يتعين عليها تبني مهارات جديدة لتمكينها من العمل في تطوير القنابل النووية دون تفجيرها". ومن المتوقع أن يعمل العلماء في تطوير صواريخ ترايدنت وقد يشاركون في أبحاث مع الولايات المتحدة بموجب اتفاق دفاعي مشترك.

وفي واشنطن وافق مجلس الشيوخ الأميركي الأربعاء على قرار يلزم الرئيس جورج بوش بالحصول على موافقة المجلس قبل تطوير أنواع جديدة من قنابل نووية أصغر حجما لكنه سمح بإلغاء حظر فرض قبل عشر سنوات على دراسة وتطوير تلك القنابل.

وضغطت إدارة بوش من أجل السماح لها بإجراء أبحاث على أسلحة نووية تكتيكية ذات قوة تفجير تبلغ خمسة كيلوطن أو أقل وهي خطوة يقول الديمقراطيون إنها قد تثير سباقا جديدا للتسلح وتزيد احتمالات حرب نووية بزيادة احتمالات استخدام الأسلحة النووية في ساحات القتال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة