البنتاغون يفشل في تجنيد قوات عراقية ملائمة   
الأحد 5/1/1426 هـ - الموافق 13/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:23 (مكة المكرمة)، 6:23 (غرينتش)

تنوعت اهتمامات الصحف البريطانية الصادرة اليوم فكشفت إحداها عن محاولة البنتاغون التستر على فشله في تجنيد قوات أمن عراقية محلية، وتطرقت أخرى إلى مساع جديدة لاستخدام التنصت على الهواتف كدليل في المحاكم البريطانية كما تحدثت إحداها عن الكابوس الذي سببه اكتشاف نوع جديد من فيروسات الإيدز في الولايات المتحدة للسلطات هناك.

"
الإدارة الأميركية تدعي أنها قطعت نصف الشوط في هدفها الرامي إلى تدريب 270 ألف مجند عراقي في حين أن الحقيقة هي أنه لا يوجد سوى 5000 مجند عراقي يمكن اعتبارهم جاهزين للقتال
"
إندبندنت أون صاندي
فشل التجنيد
كشفت صحيفة إندبندنت أون صاندي عن أن نتائج تدريب قوات الأمن العراقية سيئة للغاية بحيث جعلت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون توقف إعطاء أي أرقام عن عدد القوات العراقية المحلية الجاهزة للقتال.

وقالت الصحيفة إن الوزارة لم تعد تتحدث في هذا الشأن إلا عن القوات "المتوافرة لدينا", مشيرة إلى أن العدد القليل للجنود وأفراد الحرس الوطني والشرطة القادرين على التصدي للتمرد الدامي في العراق يتم إخفاؤه تحت العدد العام لكل العراقيين الذين يلبسون بدلة عسكرية بمن فيهم المجندون الجدد الذين لم يمض على اكتتابهم أكثر من ثلاثة أسابيع، والذين لا يمتلكون في بعض الأحيان أسلحة ولا دروعا ولا حتى وثائق تثبت أنهم من الشرطة أو الجيش.

وذكرت الصحيفة أن هذا الغموض حول الأرقام هو الذي مكن الإدارة الأميركية من الادعاء بأنها قطعت نصف الشوط في هدفها الرامي إلى تدريب 270 ألف مجند عراقي بمن فيهم 52 ألف جندي و135 ألف شرطي, في حين أن الحقيقة حسب الخبراء - هي أنه لا يوجد هناك سوى 5000 فرد يمكن اعتبارهم جاهزين للقتال.

وعزت الصحيفة إلى جون بايك من منظمة "الأمن الشامل", وهي هيئة تفكيرية تتخذ من واشنطن مقرا لها, قوله إن الفجوة بين القوات "المتوافرة لدينا" والعدد الإجمالي للقوات المدربة والجاهزة للقتال اتسعت في الأشهر الأخيرة.

كما نقلت عن ديفد إيزنبرغ المحلل في مجلس الأمن الأميركي البريطاني قوله إن كلمة "كارثة" جد لطيفة للتعبير عن جهود تدريب قوات الأمن, مشيرا إلى "أننا لم نكن صادقين في الأرقام التي نعطيها".

وذكرت الصحيفة أن التوصيات الرامية إلى زيادة عدد المستشارين العسكريين في الوحدات العراقية الجديدة أذكى التخوفات من أن سياسة حقبة فيتنام قد تؤخر أي خطة للانسحاب من العراق.

"
كثير من الجنود الأميركيين قتلوا بسبب عدم احترامهم للعراقيين وقد اقترفوا أخطاء جسيمة ولا يزالون يتعلمون ببطء شديد كيف يرجعون الأمور إلى نصابها
"
حلوي/صانداي تلغراف
البحث عن الزرقاوي
نقلت صحيفة أوبزورفر عن مصادر أمنية قولها إن أبو مصعب الزرقاوي يختبئ في كركوك بعد أن فر من الموصل, مشيرة إلى أن هذا الادعاء يأتي بعد أيام قليلة من تصريح الحكومة العراقية بأنها على وشك الإمساك بالزرقاوي.

ونقلت عن مصدر في شرطة كركوك قوله إن هناك احتمالا حقيقيا في أن يقبض على الزرقاوي في أي لحظة.

من جهة أخرى قالت الصحيفة إن المسؤولين البريطانيين ضعفوا الأمل في أي انسحاب جوهري مبكر من العراق, مشيرين إلى أن تورط بريطانيا في العراق قد يدوم عشرات السنين.

أما صحيفة صانداي تلغراف فنقلت عن الداعية المسلم الوحيد في الجيش الأميركي في العراق النقيب عبد الله حلوي قوله إن كثيرا من الجنود الأميركيين قتلوا بسبب عدم احترامهم للعراقيين, مضيفا أنه حث الجنود الأميركيين على احترام المسلمين.

ونقلت الصحيفة عن حلوي قوله إن الجنود الأميركيين اقترفوا أخطاء جسيمة ولايزالون يتعلمون ببطء شديد كيف يرجعون الأمور إلى نصابها, مضيفا أنه على الجنود الأميركيين أن يتصرفوا كضيوف كما يصفون أنفسهم, مشيرا إلى أن الضيف لا يزيح الناس عن الشارع وقت مروره.

التنصت على الهواتف
قالت صحيفة تايمز إن وزير الداخلية البريطاني ديفد كلارك، مدعوما بجهاز الاستخبارات MI5 والشرطة البريطانية إضافة إلى حزب المحافظين، يحضر لتقديم قانون يقضي باستخدام التنصت على الهواتف كدليل داخل المحاكم البريطانية.

وذكرت الصحيفة أن هذه الخطوة تأتي على إثر نصيحة من الأجهزة الأمنية التي حذرت من أن الخيار الآخر المتمثل في الإقامة الجبرية قد يخلق مشاكل مع المنظمات المؤيدة للأشخاص المتحفظ عليهم، كما أنه لن يحول دون شل نشاطات أولئك الأشخاص لتجنيد إرهابيين جدد كما فعل الجيش الجمهوري في الماضي.

أما صحيفة إندبندنت أون صاندي فقالت إن الوزراء البريطانيين يعتقدون أن المحققين الأميركيين قد يكونون عذبوا وأهانوا معظم بيغ أحد البريطانيين الثلاثة الذين أفرج عنهم الشهر الماضي من سجن غوانتانامو, مشيرة إلى أن بريطانيا رفضت تصريحات سابقة من الولايات المتحدة تفيد بأن ادعاءات بيغ لا أساس لها من الصحة.

وقالت الصحيفة إن بريطانيا أصرت على أن تجري الولايات المتحدة تحقيقا جديدا أكثر عمقا في تلك القضية, مشيرة إلى أن بيغ يتعالج الآن من أمراض نفسية حادة وانخفاض كبير في الوزن.

بدورها قالت صحيفة صاندي تلغراف إن الحكومة الأميركية وجهت اتهاما للمنظمة الخيرية الإسلامية "وكالة الإغاثة الإسلامية" بأنها تمول الإرهاب.

وقالت الصحيفة إن مسؤولين أميركيين كشفوا أمس عن أن سبب رفضهم دخول الداعية الإسلامي يوسف إسلام إلى أميركا السنة الماضية يعود إلى كونه تبرع بآلاف الجنيهات لتلك المنظمة.


"
اكتشفت سلالة جديدة من فيروس HIV المسبب للإيدز في نيويورك تتسم بالمقاومة الشديدة لكل أنواع المضادات الفيروسية كما تؤدي إلى تفشي الإيدز بصورة سريعة جدا
"
أوبزورفر
كابوس جديد
قالت صحيفة أوبزورفر إن سلالة جديدة من فيروس HIV المسبب للإيدز قد اكتشفت في نيويورك, مضيفة أنها تتسم بخاصية المقاومة الشديدة لكل أنواع المضادات الفيروسية كما أنها تؤدي إلى تفشي الإيدز بصورة سريعة جدا.

وقالت الصحيفة إن السلطات الطبية وجهت أوامر للأطباء والممرضات في كل أنحاء المدينة باختبار كل أنواع الفيروس الجديدة لمعرفة ما إن كانت من السلالة الجديدة أم لا.

وذكرت الصحيفة أن هذه السلالة لم تكتشف إلا في شخص واحد في نيويورك، ومع ذلك بدأت تنشر القلق بين المسؤولين الطبيين الذين قالوا إن هذا الكابوس الجديد مشكلة ضخمة, حيث إنه يقاوم ثلاثة من الأدوية الأربعة المتوافرة لعلاج هذا الفيروس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة