18 قتيلا ضحايا حادث طائرة الفلبين   
الثلاثاء 1423/9/8 هـ - الموافق 12/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

خفر السواحل ينتشل أحد أجزاء حطام الطائرة
ارتفع عدد الضحايا في حادث تحطم طائرة فلبينية أمس إلى 18 قتيلا ومفقود واحد، بعد أن انتشلت فرق الإنقاذ أربع جثث من خليج مانيلا. وأكد قائد خفر السواحل أنه ما زال يأمل في العثور على الراكب المفقود حيا، بينما تخلى رجال الإنقاذ عن البحث في هيكل الطائرة على عمق 14 مترا في مياه الخليج.

وكانت الطائرة في رحلة من العاصمة الفلبينية إلى مدينة لاواغ شمالي الفلبين وعلى متنها 29 راكبا وخمسة من أفراد الطاقم.

وتم نقل 16 شخصا انتشلوا أحياء بينهم سبعة في حالة الخطر إلى المستشفيات بالعاصمة، وبدأت عمليات انتشال هيكل الطائرة من خليج مانيلا اليوم لمواصلة التحقيقات بشأن أسباب الحادث. وقال مدير مكتب النقل الجوي إن هاويا كان يصور الطائرة بالفيديو قبيل ارتطامها بالمياه, موضحا أن اللقطات تكشف أن أحد محركي الطائرة أصيب بعطل.

وأوضح أنه سيتم استجواب الطيار ومساعده بعد مغادرتهما المستشفى, للحصول على تفاصيل عن الحادث. وذكر شهود عيان أنهم شاهدوا دخانا أسود يخرج من الطائرة, كما شاهدوا أجنحة الطائرة تتفكك قبل أن تسقط في الخليج. وقال مسؤولون إن الحادث قد يكون نجم عن مشكلة في المحرك.

وتشارك في عمليات الإنقاذ عشر سفن تابعة لخفر السواحل والبحرية فضلا عن القوات البرية وسلاح الطيران وغواصين. وقد منعت كل الطائرات من طراز فوكر لدى شركة الطيران الفلبينية المحلية المالكة للطائرة المنكوبة بانتظار نتائج التحقيق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة