مخاوف أمنية تسيطر على اجتماعات الساحل والصحراء   
الجمعة 1423/6/14 هـ - الموافق 23/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي عبد السلام التريكي
بدأت في طرابلس أمس اجتماعات المجلس التنفيذي لتجمع دول الساحل والصحراء بمشاركة وزراء الخارجية والتعاون والاقتصاد والداخلية في التجمع الذي يضم 18 دولة إفريقية. وقد سيطرت المخاوف الأمنية على جلسات المجلس.

وأعلن مصدر ليبي رسمي أن اجتماعات الدورة العادية الثامنة بدأت برئاسة وزير الوحدة الأفريقية الليبي علي عبد السلام التريكي. وأشار المصدر إلى أن الزعيم الليبي معمر القذافي الرئيس الحالي لتجمع دول الساحل والصحراء قد يشارك في الاجتماعات التي ستستمر يومين.

وقال التريكي في كلمة افتتاح الاجتماع إن بلاده "تسعى إلى تحقيق وجود اتصالات مكثفة وإنشاء طرق" تربط مختلف دول تجمع دول الساحل والصحراء. وأوضح أن بلاده التي تترأس التجمع حاليا تعمل مع نيجيريا من اجل إعداد برنامج يشمل إعادة الإعمار وتحقيق السلام في سيراليون.

وقال المصدر إن أعمال الاجتماع الذي يشارك فيه أيضا الأمين العام لتجمع دول الساحل والصحراء محمد المدني الزهري, تتناول خصوصا الوضع السياسي والأمني في المنطقة، والوضع في جمهورية أفريقيا الوسطى والسودان والصومال.

وأضاف أن الوزراء المعنيين سيبحثون بالإضافة إلى ذلك الوسائل الكفيلة بإنشاء آلية لمنع النزاعات وإدارتها وتسويتها. وأوضح أن الاجتماع سيتناول أيضا سبل إقامة سوق مشتركة للمنتجات الزراعية الأساسية في فضاء تجمع الساحل والصحراء ومسألة انضمام دول أخرى إلى التجمع.

وعقد ممثلون عن الجمارك وغرف التجارة في الدول الأعضاء اجتماعات على هامش أعمال الوزراء تناولت خصوصا زيادة المبادلات التجارية وإلغاء رسوم الجمارك بين الدول الأعضاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة