التوغولي أديبايور يعتزل اللعب دوليا   
الثلاثاء 1431/4/29 هـ - الموافق 13/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:25 (مكة المكرمة)، 13:25 (غرينتش)

إيمانويل أديبايور يحمل جائزة أفضل لاعب في أفريقيا 2008 (الفرنسية)

أعلن المهاجم التوغولي إيمانويل أديبايور المحترف بصفوف فريق مانشستر سيتي الإنجليزي، اعتزاله اللعب دوليا، وذلك في أعقاب الهجوم المسلح الذي استهدف حافلة توغو أثناء توجهها للمشاركة في كأس أمم أفريقيا لكرة القدم التي استضافتها أنغولا أوائل العام الجاري.

وفي بيان على الموقع الرسمي لنادي مانشستر سيتي، قال أديبايور الذي ولد في توغو لأبوين نيجيريين، إنه اتخذ هذا القرار الصعب لأن ما حدث في أنغولا ما زال يطارده مضيفا "هذه لحظة لن أنساها بتاتا ولا أريد أن أعيشها مجددا على الإطلاق".

وكان منتخب توغو انسحب من النهائيات القارية بعدما تعرضت الحافلة التي تقل بعثته لهجوم مسلح تبنته منظمة تحرير ولاية كابيندا، وذلك عند الحدود الأنغولية الكونغولية مما أودى بحياة شخصين وإصابة تسعة آخرين بينهم لاعبان بالمنتخب.

وقال أديبايور (26 عاما) الذي خاض 38 مباراة دولية سجل خلالها 16 هدفا، كما اختير أفضل لاعب في أفريقيا عام 2008، إنه يمتلك الكثير من الذكريات الطيبة للأعوام التسعة التي قضاها في مسيرته الدولية، مؤكدا أنه شعر بالفخر لمنحه شارة قائد المنتخب التوغولي وكذلك للمشاركة في نهائيات مونديال ألمانيا 2006.

جدير بالذكر أن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم قرر منع منتخب توغو من المشاركة في النسختين المقبلتين لكأس أفريقيا عقابا له على انسحابه قبيل البطولة السابقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة