متجر أميركي يراهن على اغتيال أوباما   
الجمعة 24/11/1429 هـ - الموافق 21/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:06 (مكة المكرمة)، 9:06 (غرينتش)
أثار متجر في بلدة بولاية مين الأميركية الغضب والفزع في البلدة بتعليقه لافتة تطلب من زبائنه المراهنة على اغتيال الرئيس المنتخب باراك أوباما.
   
وطلبت اللافتة في متجر "أوك هيل جنرال ستور" في بلدة ستانديش من الزبائن وضع رهان قدره دولار واحد على موعد اغتيال أوباما وكتب عليها "فلنأمل أن يفوز شخص ما"، وفقا لما ذكرته صحيفة بورتلاند برس هيرالد.
 
وقد أجمع مجلس بلدية ستانديش على إدانة اللافتة في اجتماع عقد أمس، غير أن بعض السكان دافعوا عن صاحب المتجر قائلين إن له الحق في حرية التعبير "حتى لو كان بطريقة تنم عن ذوق سيئ".
 
وقال القرار الذي نشر في موقع البلدية على الإنترنت إن "بلدة ستانديش تدين
بأقوى العبارات أي نشاط مزعوم مثل هذا يدعو إلى العنف ضد أي شخص أيا كان منصبه أو جنسه أو عرقه".
 
وقالت الموظفة بمجلس البلدية ماري تشابمان إن أكثر من ثمانين شخصا حضروا الاجتماع بمن فيهم بعض المدافعين عن صاحب المتجر.
 
وما زال المتجر في البلدة التي يبلغ عدد سكانها 9285 نسمة في جنوب شرق مين مغلقا منذ ظهور التقارير عن اللافتة في وسائل الإعلام الأحد الماضي.
 
وقالت جماعات تراقب جرائم الكراهية إن الفوز التاريخي لأوباما في
الانتخابات ليصبح أول رئيس للولايات المتحدة من أصل أفريقي، أثار حوادث عنصرية في أنحاء البلاد.
 
يشار إلى أن مين إحدى الولايات التي فاز فيها أوباما على منافسه الجمهوري جون ماكين في انتخابات الرئاسة يوم 4 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة