أنان يزور المنطقة وإسرائيل تعتقل ناشطين فلسطينيين   
الأحد 2/2/1426 هـ - الموافق 13/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:10 (مكة المكرمة)، 9:10 (غرينتش)

إسرائيل تواصل حملة اعتقالات لناشطي حركة الجهاد بسبب عملية تل أبيب (رويترز -إرشيف)

يبدأ الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان اليوم زيارة إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية يبحث خلالها تنشيط عملية السلام.

ويلتقي أنان لدى وصوله عصرا إلى تل أبيب عددا من المسؤولين الإسرائيليين في مقدمتهم رئيس الوزراء أرييل شارون. ومن المقرر أن يزور الأراضي الفلسطينية غدا للقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

ويشارك أنان الثلاثاء مع مسؤولين من 30 دولة في الاحتفالات الإسرائيلية بافتتاح متحف جديد لضحايا النازية في القدس الغربية.

أنان سيلتقي شارون وعباس ويشارك في افتتاح نصب المحرقة اليهودية (الفرنسية)

وفي هذا السياق أعلن في برلين أن وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر أجل زيارته المقررة للمنطقة اليوم إلى يوم غد الاثنين.

ولن يلتقي الوزير الألماني خلال زيارته رئيس السلطة محمود عباس بسبب ما أسماه بيان المكتب الاكتفاء بالمباحثات التي عقدت مع عباس ووزير خارجيته  الجديد ناصر القدوة على هامش مؤتمر مدريد حول الإرهاب الذي اختتمت فعالياته الجمعة.

وتأتي هذه التحركات الدبلوماسية بعد يوم من إعلان حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اعتزامها خوض الانتخابات التشريعية الفلسطينية المقررة في 17 يوليو/تموز المقبل مع تأكيد تمسكها بخيار المقاومة حتى نهاية الاحتلال.

وكان القيادي البارز بحماس محمد غزال أعلن أمس في مؤتمر صحفي بمدينة نابلس بالضفة أن الحركة ستخوض الانتخابات من منطلق الحرص على الحفاظ على الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها حقه في مقاومة الاحتلال. كما نفى غزال أن تكون المشاركة في الانتخابات التشريعية خطوة نحو تحويل الحركة إلى حزب سياسي.

ورحب الرئيس الفلسطيني بقرار حماس، وتوقع أن تسهم هذه الخطوة بإيجابية في مشاركة جميع الفلسطينيين في الحياة السياسية.

اعتقالات
ميدانيا صعدت قوات الاحتلال الإسرائيلية حملتها على حركة الجهاد الإسلامي واعتقلت أربعة من نشطاء الحركة شمالي الضفة الغربية.

وذكر مصدر عسكري إسرائيلي أن الأربعة اعتقلوا في بلدة باقة الشرقية في إطار التحقيقات في عملية تل أبيب التي أودت بحياة خمسة إسرائيليين وجرحت 50 أواخر فبراير/ شباط الماضي.

وتأتي الاعتقالات بعد يوم من منع سلطات الاحتلال القيادي في الجهاد عبد الحليم عز الدين من التوجه إلى القاهرة للمشاركة في اجتماع للفصائل واستشهاد ناشط في الحركة الخميس الماضي بعد أن حاصر الجنود الإسرائيليون منزله شمالي الضفة.

من جهة أخرى ذكرت صحيفة هآرتس أن إسرائيل ستسمح اعتبارا من اليوم لـ900 تاجر من الضفة و400 من غزة باجتياز المعابر الحدودية والدخول إلى الخط الأخضر لغرض العمل، مشيرة إلى أن إسرائيل ستسمح أيضا بحرية المرور عبر مفترق مجمع مستوطنات غوش قطيف في قطاع غزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة