تواصل تدفق اللاجئين السوريين للأردن   
الاثنين 1434/3/10 هـ - الموافق 21/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:58 (مكة المكرمة)، 17:58 (غرينتش)
معظم الذين لجؤوا إلى الأردن أمس نقلوا إلى مخيم الزعتري (رويترز-أرشيف)
تواصل تدفق اللاجئين السوريين إلى الأردن بصورة مكثفة، إذ بلغ عدد الذين اجتازوا السياج الحدودي الفاصل بين البلدين أمس الأحد 3600 لاجئ ولاجئة، في أكبر موجة لجوء منذ بداية العام الحالي.
 
ونقلت صحيفة "الغد" الأردنية عن المنسق العام لشؤون اللاجئين السوريين في الأردن أنمار الحمود قوله إنه تم نقل جميع اللاجئين إلى مخيم الزعتري، مبينا أن حالات اللجوء ازدادت بشكل ملحوظ بسبب تزايد أعمال العنف وارتفاع حالات الجوع بعد نقص المؤن في بلادهم، ووصل عدد الذين اجتازوا الحدود خلال أسبوعين إلى قرابة 20 ألفا، بمعدل ألف لاجئ يوميا.

وأضاف الحمود أن الحكومة مستمرة بعملية تكفيل اللاجئين السوريين للتخفيف عنهم، ضمن الحالات الإنسانية والأسس المعمول بها.

وأوضح الحمود أن عدد الذين نقلوا للمخيم منذ افتتاحه وصل إلى 73 ألفا، تم تكفيل 14 ألفا منهم، فيما أعيد طواعية إلى سورية حوالي 12 ألفا.

وقال الحمود إن اللاجئين السوريين يتم تأمينهم في خيامهم فور وصولهم إلى المخيم وتزويدهم بالأغطية والمواد الغذائية الأساسية، مؤكدا أن الحكومة تعد خطة لمواجهة الارتفاع في أعداد اللاجئين، من خلال وضع خطة طوارئ بالتعاون مع وكالات الأمم المتحدة العاملة في المملكة والمجتمع الدولي.

وحول الأعباء المالية الإضافية التي ستترتب على الحكومة جراء ذلك، أشار الحمود إلى أنه "يفترض بالمجتمع الدولي أن يلتزم بمسؤولياته تجاه الأردن". وقال إن إحصائيات تؤكد ارتفاع أعداد اللاجئين السوريين داخل المملكة إلى حوالي 300 ألف لاجئ، موزعين على مختلف محافظات  المملكة.

إلى ذلك، لقي ثلاثة لاجئين سوريين حتفهم متأثرين بجراح أصيبوا بها أثناء اجتيازهم الحدود الشمالية الأردنية ليلة الأحد، فيما أصيب 15 آخرون بجروح ورضوض مختلفة في الجسم، وفق  مصدر طبي في مستشفى الرمثا الحكومي.

وقال المصدر إن اللاجئين السوريين توفوا بعد إصابتهم بأعيرة نارية مختلفة حالت دون قدرة الكادر الطبي المناوب على إنقاذ حياتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة