إصابة رهينتين في اشتباكات بين الجيش الفلبيني والخاطفين   
الجمعة 1422/3/9 هـ - الموافق 1/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود فلبينيون يفتشون
المسافرين في جزيرة جولو
دارت اشتباكات بين جنود فلبينيين وعناصر من جماعة أبي سياف التي تحتجز عشرين رهينة بينهم ثلاثة أميركيين اليوم الجمعة في جزيرة باسيلان بجنوب البلاد. وزعم متحدث باسم الجماعة أن اثنين من الرهائن قتلا بينما تحدثت أنباء أخرى عن إصابتين.

وأكد الجيش الفلبيني أن جنوده اشتبكوا اليوم الجمعة في جزيرة باسيلان الجنوبية مع ثوار مسلمين يحتجزون 20 رهينة. وفي وقت سابق زعم متحدث باسم جماعة ثوار أبو سياف في اتصال هاتفي مع محطة إذاعة محلية أن القتال وقع في جزيرة أخرى هي جولو الواقعة على بعد 960 كلم جنوبي مانيلا. وقال المتحدث إن اثنين من الرهائن قتلا في الاشتباك لكنه رفض الكشف عن هويتهما غير أنه تأكد لوكالات الأنباء أن ليس من بين القتلى المزعومين أو المصابين أميركيين.

وقال مسؤول عسكري فلبيني إن الاشتباك مع من وصفهم بالإرهابيين مستمر. وقال المتحدث باسم الجيش إن القتال يدور على الجانب الشرقي من جزيرة باسيلان الواقعة على بعد 120 كلم شمالي جولو. ولم يذكر شيئا عن حالة الرهائن ووعد بالكشف عن مزيد من التفاصيل في وقت لاحق، لكن أنباء تحدثت عن إصابتين على الأقل بين الرهائن أثناء تبادل إطلاق النار بين الجيش والخاطفين.

وكان الثوار خطفوا 20 رهينة بينهم ثلاثة أميركيين يوم الأحد الماضي وقالوا إنهم قسموا الرهائن إلى مجموعتين نقلوا إحداهما إلى جولو والأخرى إلى باسيلان. وزعموا اليوم أنهم احتجزوا بعد ذلك عشرة رهائن آخرين معظمهم يعملون بصيد الأسماك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة