الدانمارك تحيي مبادرتها العربية بعد أزمة رسوم الكاريكاتير   
الثلاثاء 1427/4/25 هـ - الموافق 23/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:16 (مكة المكرمة)، 11:16 (غرينتش)

احتجاجات عنيفة أثارتها الرسوم الكاريكاتيرية في العالم الإسلامي (الفرنسية-أرشيف)
صرح وزير خارجية الدانمارك بير ستيغ مولر بأن بلاده تريد تحريك مبادرتها العربية التي جمدت بعد أزمة الرسوم الكاريكاتيرية للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) التي أضرت بصورة المملكة في العالم العربي.

مولر الذي كان يتحدث للصحفيين قال إن الدانمارك يجب أن تكون أكثر حضورا في المنطقة العربية من الآن فصاعدا، وهذا يعني فتح مزيد من السفارات الدانماركية في المنطقة.

وأشار إلى أن الدعوة إلى الحوار وإحلال الديمقراطية وفي الوقت نفسه نشر جنود في العراق ليس مؤشرا على ازدواجية أخلاقية "وإن كانت بعض الدوائر في الشرق الأوسط تراه بهذا الشكل".

ولفت الوزير الدانماركي إلى أن بعض المشاريع في إطار المبادرة العربية مجمدة حاليا في عدة دول بينها اليمن، بعد أزمة الرسوم الكاريكاتيرية.

وفي تحليل نشر الاثنين رأت وزارة الخارجية الدانماركية أن قضية الرسوم الكاريكاتيرية التي نشرت في صحيفة دانماركية وأثارت احتجاجات عنيفة في العالم العربي والإسلامي سببت صورة سلبية للدانمارك في الشرق الأوسط.

وقال التقرير إن صورة الدانمارك التي كانت "لمجتمع منفتح يتسم بالرخاء"، أصبحت "تربط اليوم بغرب ترعاه الولايات المتحدة ويشكل رمزا للازدواجية الأخلاقية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة