عشرات الضحايا بمعارك في الصومال   
الخميس 1430/7/9 هـ - الموافق 2/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:43 (مكة المكرمة)، 21:43 (غرينتش)
مقاتلان من الحزب الإسلامي أثناء معركة مع القوات الحكومية شمال مقديشو (الجزيرة نت)

أفاد مراسل الجزيرة في الصومال فهد ياسين بأن 15 مدنيا قتلوا وجرح نحو 40 آخرين في اشتباكات بالعاصمة مقديشو، اندلعت الأربعاء إثر هجوم شنه مقاتلو الحزب الإسلامي للسيطرة على موقع للقوات الحكومية في حي كاران شمالي العاصمة.

وأضاف المراسل أن أيا من الفريقين لم يحقق السيطرة على التقاطعات التي تدور المعارك للاستيلاء عليها وأن المعارك لا تزال مستمرة، حيث تسمع أصوات إطلاق النار والمدفعية الثقيلة.

وأوضح مراسل الجزيرة نت جبريل يوسف علي أن المعارك تجددت لليوم الثاني في مقديشو بين مقاتلي حركة الشباب المجاهدين والحزب الإسلامي من جهة وقوات الحكومة الصومالية من جهة أخرى، وتركزت في حي كاران وحي سنعا شمال المدينة.

ونقل المراسل عن شاهد عيان قوله إن عددا من القذائف سقطت على حي حليمهيتى في كاران، ما أدى إلى مقتل ستة مدنيين وإصابة ثمانية آخرين بجروح بعضهم في حالة خطرة.
 
وأضاف أن القوات الحكومية تراجعت إلى جهة حي ليدو وأن المقاتلين المسلحين اقتربوا من منزل عضو البرلمان الصومالي موسى سودي يلحو، رغم وجود عدد من السيارات العسكرية الحكومية خلف المنزل تقوم بالتصدي لتقدم المقاتلين.

وأوضح أن المعارك بين الجانبين بدأت متقطعة، لكنها احتدمت وامتدت إلى أحياء مرينو وتقاطع سنعا ومنزل الرئيس السابق علي مهدي وتقاطع قيد فلوع وحي حليمهيتى وحي نقيلى شمال مقديشو.

وأضاف أن المعارك استمرت بين الطرفين نحو أربع ساعات متتالية استخدم الجانبان فيها الأسلحة المضادة للطائرات ومدافع الهاون إضافة إلى الأسلحة المحمولة على الأكتاف والأسلحة الأوتوماتيكية.

وفي حي نقيلى كاران قال شهود عيان إن رجلا قتل وأصيبت زوجته واثنان من أطفالهما، كما قتل مدنيان وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في تقاطع قيد قلوع شمال العاصمة.
 
وفي سنعا أفاد شهود عيان بأن المعارك التي تدور هناك لم تحقق أي تقدم رغم ضراوتها، وأنه عثر على جثة مدني واحد ونقل أربعة جرحى بالسيارات اليدوية قبل أن تحضر سيارة إسعاف نقلت الجرحى إلى أحد مستشفيات مقديشو.
 
وكانت العاصمة مسرحا للمواجهات المسلحة الثلاثاء بين القوات الحكومية ومقاتلي حركة الشباب والحزب الإسلامي استمرت نحو ساعة أعقبها قصف مدفعي كثيف متبادل.
 
وقال الشهود إن دبابات تابعة لقوة الاتحاد الأفريقي شاركت فيها وأدت إلى مقتل سبعة مدنيين وإصابة 14 آخرين بجروح، حسب ما ذكر مسؤول سيارة إسعاف لنقل الجرحى تمتلكها شركة للاتصالات.
 
وتأتي معارك الأربعاء بعد يوم من مغادرة الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد إلى ليبيا للمشاركة في القمة الأفريقية المنعقدة هناك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة