الجيش المصري يقتل صحفيا ويصيب آخر   
الثلاثاء 1434/10/13 هـ - الموافق 20/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 3:56 (مكة المكرمة)، 0:56 (غرينتش)

قالت مصادر أمنية إن قوات الجيش المصري قتلت مدير مكتب صحيفة الأهرام الحكومية بمحافظة البحيرة الاثنين بعدما فتحت النار على سيارة اعتقدت أنها تحاول الهرب من نقطة تفتيش تقوم بتنفيذ حظر تجول ليلي.

وفيما بدا أنه حادث عرضي لأنه مسموح للصحفيين بالتحرك خلال الحظر، قالت المصادر إن مدير مكتب الصحيفة بمحافظة البحيرة  تامر عبد الرؤوف قتل بالرصاص في حين أصيب صحفي آخر في صحيفة الجمهورية الحكومية أيضا. 

وقالت المصادر إنهما استدارا بالسيارة للابتعاد عن نقطة التفتيش في مدينة دمنهور بدلتا مصر، الأمر الذي أثار قلق قوات الجيش التي فتحت عليهما النار. 

 وفرضت الحكومة حظرا للتجوال لمدة شهر بعدما فضت قوات الأمن اعتصامين لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي الأربعاء الماضي. وقتل قرابة تسعمائة شخص بينهم أكثر من مائة من الجنود والشرطة منذ ذلك الحين.

عزاء
في هذه الأثناء قدمت القوات المسلحة خالص العزاء والمواساة للجماعة الصحفية، في وفاة مدير مكتب جريدة الأهرام بالبحيرة مساء الاثنين عند كمين المدخل الجنوبى لمدينة دمنهور.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية عن المتحدث الرسمي العسكري ملابسات الحادث قائلا إن سيارة ملاكى قامت بكسر حظر التجوال عند كمين المدخل الجنوبي لمدينة دمنهور بمحافظة البحيرة، وتحركت بسرعة عالية دون أن تمتثل للنداءات المتكررة بالتوقف، مما آثار ارتياب أفراد الكمين.

الجيش قدم تعازيه في وفاة الصحفي المقتول (الفرنسية)

وأشار المتحدث العسكري إلى أن السيارة لم تتوقف لمعرفة هوية من فيها، وبالتالي تعاملت معهم قوة الكمين على أنهم أفراد اخترقوا حظر التجوال ولم يمتثلوا لنداءات القوات المتكررة أو الطلقات التحذيرية التي تم ضربها في الهواء.

وقال أيضا إن أفراد الكمين تعاملوا مع السيارة بشكل مباشر، مما أدى إلى  إصابة تامر عبد الرؤوف (صحفي ومدير مكتب جريدة الأهرام بدمنهور) بطلق ناري أسفر عن  وفاته، واختلال عجلة القيادة واصطدمت بعمود إنارة، مما أدى لإصابة حامد فتحي حامد البربرى (صحفى بجريدة الجمهورية) بكسر بالذراع وكدمة أعلى الوجه وبما يؤكد اختراق العربة للكمين بسرعة عالية.

وأشار المتحدث العسكري إلى أنه لم تكن هناك أي مبالغة في إطلاق النار على السيارة  المذكورة، أو تعمد لقتل من فيها بدليل أن الصحفي المرافق لمدير مكتب الأهرام تعرض لإصابات بسيطة، وتم تحويل الضحايا إلى مستشفى دمنهور العام فور توقف السيارة. 

وأكد المتحدث أنه يجرى حاليا تحقيق حول ملابسات وظروف الحادث بواسطة  الجهات المختصة.

وناشدت القوات المسلحة -عبر المتحدث باسمها- المواطنين "ضرورة الالتزام بتوقيتات حظر التجوال وتنفيذ التعليمات الصادرة من العناصر المنفذة له حتى يتسنى لرجال الأمن التفرقة بين الشرفاء والمجرمين، خاصة في ظل التوترات التي تشهدها البلاد، وعمليات استهداف عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية المستمرة من جانب الجماعات المسلحة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة