مائة ألف يتظاهرون دعما للانتفاضة في لبنان   
السبت 1423/7/21 هـ - الموافق 28/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طلبة لبنانيون وفلسطينيون في مظاهرة سابقة في بيروت

تظاهر أكثر من مائة ألف لبناني بدعوة من حزب الله أمس الجمعة في الضاحية الجنوبية من بيروت مرددين شعارات تدعو إلى مواصلة الانتفاضة الفلسطينية. وتقدم المتظاهرون ببطء في الشوارع الضيقة للضاحية الجنوبية -التي يشكل الشيعة غالبية سكانها- وهم يرفعون أعلاما فلسطينية ولبنانية ورايات حزب الله.

وتوقف المتظاهرون في ساحة بحي حارة حريك وُضع فيها مجسم للمسجد الأقصى يبلغ ارتفاعه ثلاثة أمتار للاستماع إلى خطبة الأمين العام لحزب الله الشيخ حسن نصر الله.

حسن نصر الله
وأكد الشيخ نصر الله أنه "بفضل التضحيات وبصورة خاصة بفضل العمليات الاستشهادية دخلت الانتفاضة عامها الثالث ومستمرة حتى النصر".

وعبر نصر الله عن شجبه "للأصوات التي تقول من حين لآخر في الصفوف الفلسطينية إن المقاومة تولد المعاناة للشعب الفلسطيني", وعدها "أقوالا مشبوهة وشبه خيانة". وانتقد "المسؤولين العرب الذين ينادون بالانصياع للشيطان الأكبر (الولايات المتحدة) الذي يجهز لحروب تزرع النار والدمار ليس فقط في العراق ولكن في كل المنطقة".

ودعا أمين عام حزب الله إلى رص الصفوف، موجها تحية إلى الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات و"الصامدين مع عرفات في المقاطعة المحاصرة من قبل جحافل الصهيونية".

وبعد انتهاء خطاب نصر الله ردد المتظاهرون هتافات عبروا فيها عن دعمهم للشعب الفلسطيني وتنديدهم بالولايات المتحدة وإسرائيل.

عرفات يهاتف مؤيديه
من جهة أخرى أكد عرفات في اتصال هاتفي أجراه مع مؤيديه في مخيم للاجئين الفلسطينيين قرب طرابلس في شمال لبنان أنه سيصلي معهم قريبا في القدس. وقال عرفات لحوالي خمسة آلاف فلسطيني تجمعوا في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين "شاؤوا أم أبوا سنصلي معا في مستقبل قريب في مساجد وكنائس القدس".

وفي الوقت نفسه تجمع حوالي خمسة آلاف من مؤيدي حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في مخيم الرشيدية للاجئين الفلسطينيين، وردد المتظاهرون الذين رفعوا صور فلسطينيين نفذوا عمليات فدائية "لا سلام مع اليهود".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة