إثيوبيا تحذر إريتريا من شن الحرب وتتعهد بعدم بدئها   
الثلاثاء 1427/4/18 هـ - الموافق 16/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:19 (مكة المكرمة)، 16:19 (غرينتش)

أكد رئيس الوزراء الإثيوبي ملس زيناوي اليوم أن بلاده لن تبدأ حربا ضد إريتريا, ولكنه حذر الدول المجاورة من تلقينها درسا في حال شنت أي عدوان على إثيوبيا.

 

وأعاد زيناوي أمام البرلمان تأكيد موقف سابق لبلاده بعدم بدء حرب على إريتريا، وأضاف: أكرر اليوم هذا الموقف. لكنه حذر قائلا إنه إذا ما بدأ الإريتريون الحرب, فإنهم لن يستطيعوا التفكير بشنها بعد ذلك.

 

وتملك إثيوبيا, التي استفادت في السابق من تسليح روسي وأميركي مزدوج قدرات عسكرية كبيرة, كما أنها أكبر حجما من جارتها إريتريا.

 

وحصلت إريتريا على استقلالها عن إثيوبيا بداية التسعينيات بعد حرب استمرت ثلاثين عاما. كما خاضت الدولتان حربا دموية لمدة عامين أدت لمقتل 70 ألف شخص، وانتهت بإلزام أديس أبابا وأسمرا بأحكام لجنة مستقلة لتقرير وضع الحدود بينهما.

 

وقال زيناوي في هذا الإطار إن سياسة بلاده تجعل من الحرب أمرا غير ضروري, إذ أن إثيوبيا تعترف باستقلال إريتريا كما أنها تريد الحوار سبيلا لحل الخلافات بشأن الحدود المشتركة.

 

ودعا زيناوي المعارضة في بلاده إلى ترك شعاراتها التي تقول إن حدود إثيوبيا تصل إلى البحر الأحمر باعتبار أن هذا لا يساعد على بلوغ السلام. ولا تتوفر إثيوبيا على منفذ بحري, في حين تمتلك إريتريا ساحلا بحريا طويلا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة