واشنطن تسعى لتجاوز خلافات مجلس الأمن بشأن العراق   
الثلاثاء 22/8/1423 هـ - الموافق 29/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوش أثناء حديثه أمام تجمع انتخابي حاشد في دنفر بولاية كولورادو الأميركية

ــــــــــــــــــــ

بليكس يدعو الدول الأعضاء في مجلس الأمن إلى تجاوز خلافاتها وتبني قرار بالإجماع تأكيدا على دعمها التام لعودة المفتشين إلى العراق
ــــــــــــــــــــ

بوش يشدد على نيته العمل منفردا ضد العراق، ويقول إن صدام جعل الأمم المتحدة تظهر بمظهر الأحمق
ــــــــــــــــــــ

العراق يؤكد تصميمه على إفشال أي هجوم تهدد الولايات المتحدة بشنه ويدعو الدول العربية إلى الوقوف بجانبه

ــــــــــــــــــــ

أعلنت الولايات المتحدة أنها ستواصل مناقشاتها مع الأعضاء الآخرين في مجلس الأمن لتجاوز الخلافات على مشروع قرارها لنزع سلاح العراق.

كانينغهام يتحدث مع غرينستوك في إحدى جلسات مجلس الأمن بشأن العراق
وقال نائب المندوب الأميركي في مجلس الأمن جيمس كانينغهام في ختام اجتماع للمجلس مع رئيس مفتشي نزع الأسلحة هانز بليكس "إننا نستمع إلى وجهات نظرهم لمعرفة ما إذا كان هناك طريقة للوصول إلى الهدف نفسه بأفضل طريقة, وسنواصل القيام بذلك".

وأشار السفير البريطاني في الأمم المتحدة جيريمي غرينستوك إلى أن بليكس "أثار نقطة أو اثنتين قد تحتاجان إلى إيضاحات مفيدة, وبصفتنا موقعين على مشروع القرار فإننا نأخذها في الاعتبار".

وردا على سؤال عن التسويات التي قد تلجأ إليها واشنطن ولندن للتصويت على قرار قال غرينستوك ""ليس هناك تسوية, الأمر يتعلق بالمفتشين ووحدة المجلس، وهذه عملية تعاون وليست مواجهة".

تصريحات بليكس
بليكس يتحدث للصحفيين في ختام جلسة مجلس الأمن مساء أمس
وكان كبير مفتشي نزع أسلحة العراق هانز بليكس قد دعا الدول الأعضاء في مجلس الأمن إلى تجاوز خلافاتها وتبني قرار بالإجماع تأكيدا على دعمها التام للمفتشين الذين يفترض أن يعودوا إلى العراق.

وأكد أنه من المفيد تحذير العراق من أن رفضه التعاون مع المفتشين الدوليين سيكون له عواقب. وقال للصحفيين في ختام جلسة عمل مع الدول الـ15 الأعضاء استمرت نحو ثلاث ساعات "لقد أكدنا ضرورة التوصل إلى اتفاق وإلى وحدة موقف واسعة داخل مجلس الأمن". وأضاف "إذا أدرك العراق أن رفضه التعاون سيفضي إلى ردود فعل من مجلس الأمن فإن ذلك سيساعدنا". لكن بليكس رفض الاقتراح بأن تكون له ولمدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي الكلمة الأخيرة عن استخدام أو عدم استخدام القوة العسكرية تجاه بغداد.

وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أنه يأمل بأن يتمكن أعضاء مجلس الأمن من التوصل إلى تسوية تتيح اعتماد قرار عن العراق لاستئناف أعمال التفتيش في هذا البلد. وقال أنان لدى خروجه من اجتماع مجلس الأمن "لا أزال آمل بأن يتوصل مجلس الأمن إلى الاتفاق على قرار يمكن أن ننضم إليه جميعنا أو غالبية الأعضاء".

بوش يتوعد العراق
وقد كثف البيت الأبيض ضغوطه على الأمم المتحدة لإصدار قرار في الأسبوع الحالي لنزع أسلحة العراق، وقال إن سبعة أسابيع من المشاورات تكفي لهذا الغرض، ودعا المنظمة الدولية إلى إظهار بعض الشجاعة وإلى التصويت على مشروع قرار أميركي في هذا الشأن.

وقال الرئيس الأميركي جورج بوش أمام تجمع انتخابي حاشد في دنفر بولاية كولورادو إن الرسالة الموجهة من بلاده هي إنه إذا لم تكن لدى الأمم المتحدة الإرادة والشجاعة لنزع أسلحة العراق وإذا لم ينزع صدام حسين أسلحته فستقود الولايات المتحدة تحالفا لنزع هذه الأسلحة.

وأضاف بوش أن صدام جعل المنظمة الدولية تظهر بمظهر الأحمق باستغلال نقاط الضعف في برنامج التفتيش على الأسلحة الذي وضع بعد حرب الخليج عام 1991.

وأعلن الناطق باسم البيت الأبيض آري فليشر أن الوقت قد حان للتصويت على مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي، وأشار إلى أن الإدارة الأميركية ستبذل مساعي من أجل الدعوة إلى التصويت على مشروع القرار الأميركي المقترح وذلك على المستوى الدبلوماسي في نيويورك وعلى المستوى الوزاري بقيادة وزير الخارجية كولن باول.

الموقف العراقي
طارق عزيز
وفي السياق نفسه أعرب العراق مجددا عن تصميمه على إفشال أي هجوم تهدد الولايات المتحدة بشنه ودعا الدول العربية إلى رص الصفوف لمواجهة السياسة الأميركية.

وأكد نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز الذي استقبل الموفد اليمني عبد الكريم الإرياني مساء أمس أن "الأهداف الأميركية وراء العدوان هي السيطرة على نفط العراق وتهديد وحدته واستقلاله تمهيدا للهيمنة على المنطقة وثرواتها".

وأضاف عزيز في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء العراقية أن ذلك يتيح "من ثم تفتيت المنطقة إلى دويلات لتمكين الكيان الصهيوني من تنفيذ أحلامه على حساب الأمة وقضاياها المصيرية".

ودعا نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان الدول العربية إلى أن تكون قوة واحدة ومتماسكة لمواجهة السياسة الأميركية "الإرهابية الشريرة وإحباط نواياها الخبيثة".

ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن رمضان قوله أيضا إن على الأقطار العربية أن تعي خطورة التهديدات العدوانية الأميركية على العراق "لأن هذه التهديدات هي في حقيقتها تهدد الأمن والسلام وتشمل جميع الأقطار العربية دون استثناء".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة