باكستان تأمر باعتقال مشرف وأنباء عن فراره   
الخميس 1434/6/8 هـ - الموافق 18/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 10:40 (مكة المكرمة)، 7:40 (غرينتش)
حراس مشرف تمكنوا من إخراجه من المحكمة ولم يسمحوا للشرطة باعتقاله في قضية القضاة (الفرنسية)

أمرت محكمة باكستانية اليوم الخميس باعتقال الرئيس السابق برويز مشرف على خلفية قضية القضاة في عهده، وسط أنباء عن هروبه من قاعدة المحكمة قبل أن تتمكن الشرطة من اعتقاله.

وذكرت تقارير إعلامية وحزبية أن المحكمة أصدرت أمرا باعتقال مشرف بزعم أنه وضع قضاة رهن الإقامة الجبرية أثناء توليه منصبه.

وقالت قناة جيو الباكستانية إن الحرس الخاص لمشرف تمكن من إخراجه سريعا من محكمة إسلام آباد العليا، ولم يسمح للشرطة التي تنتظر خارج قاعة المحكمة من اعتقاله.

وكان مشرف قد حضر إلى المحكمة لتمديد فترة الإفراج عنه في قضية القضاة التي تنتهي اليوم.

وصرح محمد أمجد الناطق باسم حزب الرابطة الإسلامية لعموم باكستان الذي أسسه مشرف، لوكالة الصحافة الفرنسية بأن "محامينا طلب تمديد مهلة الإفراج عنه بكفالة في قضية القضاة، لكننا فوجئنا بالقاضي يرفض التمديد ويأمر بالقبض عليه".

يشار إلى أن مشرف عاد من منفاه الطوعي إلى البلاد الشهر الماضي أملا بالمشاركة في الانتخابات المزمع إجراؤها يوم 11 مايو/أيار المقبل، رغم إمكانية اعتقاله بتهم عديدة وتهديدات بالقتل من حركة طالبان باكستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة