"شـبـكـة علمني" في الأردن تجربة تعليمية فريدة   
الاثنين 2/6/1436 هـ - الموافق 23/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 6:02 (مكة المكرمة)، 3:02 (غرينتش)

نجحت مبادرة "شبكة علّمني" في الأردن لتبادل المعرفة في تقديم أسلوب تعليمي محبب ومشوق لطلبة في جامعات ومدارس عدة. وتتيح هذه الشبكة ُ التعليمية الأولى من نوعها في الوطن العربي للطلبة إمكانية صناعة برمجيات وإجراء اختبارات علمية وعرض أبحاث ضمن إطار تعليمي محكم.

وتضم الشبكة في ثناياها طلبة جامعات ومدارس وركزت على تعلم مهارات حياتية ومناقشتها مع أمهر المعلمين.

في هذا السياق تحاول أم أحمد تشجيع ابنها على الاهتمام بدروسه، بعدما شغلته ألعاب الحاسوبِ قليلا عن تحصيله الدراسي، وقد وجد فكرة الشبكة محببة إليه، ودأب عليها مع معلمه عبر الشبكة التعليمية بأسلوب شيق وعرض مجاني.

ويقول تميم العودات -وهو مدرس مساعد في شبكة علمني- إن المبادرة تسعى إلى الرقي في مهارات الأستاذ بمهارات رقمية والمساعدة في تكوين مواد وبرامج رقمية من أجل استفادة جميع الأعمار والمستويات في الوطن العربي.

وتتيح شبكة علمني لعشاق المعرفة إمكانية صناعة برمجيات وتفحص اختبارات علمية وبيولوجية وعرض أبحاث ومشاريع وبراءات اختراع عبر كادر تعليمي متخصص، ولا سيما في السعودية والمغرب ولبنان والأردن والإمارات، وبإشراف من مؤسسات التعليم في الوطن العربي.

ويرى تربويون أن مخرجات التعليم لا تواكب التطور التكنولوجي في كثير من الدول العربية، لكن يأمل القائمون على نماذج تعليمية كشبكة علمني أن ترتقي باقتصاد معرفي هادف وطموح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة