كوريا الشمالية تحتجز قاربا جنوبيا   
الأحد 1431/8/28 هـ - الموافق 8/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:04 (مكة المكرمة)، 17:04 (غرينتش)
جنود كوريون جنوبيون يشاركون بقوارب صغيرة بمناورات الجنوب البحرية (الفرنسية)

قال خفر السواحل الكوري الجنوبي إن كوريا الشمالية احتجزت قارب صيد جنوبيا أثناء قيامه بالإبحار في السواحل الشرقية لشبه الجزيرة الكورية.

وأوضح بيان لقوة خفر السواحل التابعة لسول أن أربعة كوريين جنوبيين وثلاثة صينيين كانوا على متن القارب خلال إبحاره على تخوم المنطقة الاقتصادية الخاصة في البحر الأصفر شرقي البلاد.

وذكرت وكالة يونهاب للأنباء أن السفينة أبلغت خفر السواحل بأن دورية كورية شمالية اصطحبتها إلى أحد موانئ الدولة الشيوعية.

وحث بيان خفر السواحل سلطات بيونغ يانغ على حل المشكلة استنادا إلى المعايير والأعراف الدولية، وإعادة القارب وطاقمه في أقرب فرصة ممكنة.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان القارب الذي يزن نحو 41 طنا يقوم بالصيد بصورة غير مشروعة.
 
ونقل التلفزيون الكوري الجنوبي عن مصدر حكومي قوله إن القارب كان يبحر في المصائد الواقعة على الحدود مع الجارة الشمالية (270 كلم شرقي إقليم موسودان) وروسيا أو على مقربة منها.

وتوقع المتخصص بشؤون كوريا الشمالية في جامعة دونغك كي دونغ هيون أن تفرج بيونغ يانغ عن البحارة خلال شهر بعد استكمال التحقيق معهم، باعتبار أن قاربهم دخل إلى مياه الشمال بشكل غير مقصود.
 
مناورات بحرية
وتزامن هذا الحادث مع استمرار مناورات بحرية جنوبية تشارك فيها 29 قطعة بحرية وخمسون طائرة حربية لليوم الرابع على التوالي في البحر الأصفر الواقع في الجهة اليسرى من شبه الجزيرة الكورية.
 
وقد أثارت هذه المناورات المقرر أن تستمر خمسة أيام غضب كوريا الشمالية، وتهديداتها بالانتقام من جارتها الجنوبية.

وكانت كوريا الجنوبية قد أجرت الشهر الماضي مناورات مشتركة مع البحرية الأميركية في البحر الأصفر انتهت دون وقوع أي حادث، وسط تهديدات كوريا الشمالية بالقيام "برد ملموس".

وتصاعدت التوترات في شبه الجزيرة الكورية قبل بضعة أشهر بعد أن فجر طوربيد السفينة تشيونان مما أسفر عن مقتل 46 بحارا.
 
وأنحت كوريا الجنوبية -بدعم من واشنطن- باللائمة على جارتها الشمالية في إغراق السفينة، بينما نفت كوريا الشمالية أي علاقة لها بالحادث.

ولا تزال الكوريتان في حالة حرب من الناحية الفنية بعد أن انتهت حربهما التي استمرت من 1950 إلى عام 1953 بهدنة، وليس بمعاهدة سلام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة