الرئيس التونسي يجري تعديلا وزاريا واسعا   
الأربعاء 1421/10/29 هـ - الموافق 24/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زين العابدين بن علي
أجرى الرئيس التونسي زين العابدين بن علي تعديلا وزاريا واسعا شمل عشر وزارات وتم بموجبه تعيين وزيرين جديدين للداخلية والدفاع وعدد من كتاب الدولة.

واحتفظ رئيس الوزراء محمد الغنوشي بمنصبه الذي عين فيه منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 1999 في التعديل الذي زاد عدد كتاب الدولة فيه من 11 إلى 24 وزيرا وعين بموجبه عبد الله الكعبي، وهو كاتب عام سابق للحكومة وأمين عام لمجلس الوزراء، وزيرا للداخلية خلفا لعبد الله القلال المستشار السابق لرئيس الجمهورية والمسؤول في حزب التجمع الدستوري الديمقراطي الحاكم الذي خرج من الوزارة.

وبموجب التشكيل الجديد أسند منصب وزير الدفاع إلى المستشار السابق لرئاسة الجمهورية الدالي الجازي خلفا لمحمد جغام الذي كلف بمهام أخرى. واحتفظ كل من وزيري الخارجية الحبيب بن يحيى ووزير المالية توفيق بكار بمنصبيهما في التشكيل الوزاري الجديد.

وحل الأمين العام السابق للتجمع الدستوري الحاكم عبد الرحمن الزواري وزيرا للشباب والطفولة والرياضة محل محمد رؤوف النجار الذي عين رئيسا لدائرة المحاسبات التابعة للحكومة. ولم يشمل التغيير وزير التنمية الاقتصادية المسؤول عن الإشراف على برنامج خصخصة الشركات الحكومية عبد اللطيف الصدام.

وتم استحداث مناصب جديدة لكتاب دولة (صغار الوزراء) بعد أن تم إسناد حقائب الصحة والسياحة والبيئة والشؤون الاجتماعية والتدريب المهني إلى وزراء جدد. وقالت مصادر سياسية إن 19 من كتاب الدولة الجدد لم يشغلوا من قبل مناصب وزارية. ولم تتوفر تفاصيل عن هؤلاء لكن مصادر مطلعة قالت إن أعمارهم في المتوسط هي أقل من 40 عاما وإنهم جميعا من خريجي الجامعات المحلية والأجنبية.

واعتبر مسؤول سياسي قريب من الحكومة أن الوجوه الجديدة في التعديل من كتاب الدولة الأصغر سنا والمسلحين بالخبرات والمهارات اللازمة لمساعدة الوزراء على تعميق الإصلاحات الاقتصادية ومواجهة تحديات المستقبل سيكونون الصف الذي سيختار الرئيس منه وزراءه في المستقبل.

وفي هذا الإطار عين محمد علي الدواس محافظا للبنك المركزي خلفا لمحمد الباجي حمدة. وقالت مصادر سياسية إن التعيين يندرج في إطار سياسة الرئيس بن علي في تعيين شبان مؤهلين في المناصب الاقتصادية المهمة من أجل تشجيع المزيد من التحرر الاقتصادي. وكان الدواس, وهو في الأربعينيات من عمره, نائبا لمحافظ البنك المركزي في السنوات الثلاث الماضية.

وشمل التعديل الوزاري النساء اللائى زاد عددهن واحدة ليصبحن خمس وزيرات من بينهن وزيرتان وثلاث كاتبات دولة. وعين وزير التربية السابق أحمد عياض الورداني مديرا لمكتب الرئيس وهو منصب جديد تم استحداثه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة