اعتقال 15 شخصا من أنصار حركة إيتا في إسبانيا   
الثلاثاء 1421/12/12 هـ - الموافق 6/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مسيرة معادية لإيتا في إقليم الباسك (أرشيف)
ذكرت الحكومة الإسبانية أن الشرطة اعتقلت 15 شخصا يعتقد أنهم أعضاء بارزون في منظمة شبابية موالية لمنظمة إيتا الانفصالية، واعتبرت الخطوة إجراء صارما آخر ضد المطالبين بانفصال إقليم الباسك ومؤيديهم في إسبانيا.

وقالت الشرطة إن أعمار الموقوفين تتراوح بين 21 إلى 25 عاما، وإن عمليات التوقيف تمت في إقليم الباسك الذي تطالب به منظمة إيتا وطنا مستقلا وإقليم نافاري المجاور.

ويواجه المعتقلون الاتهام بأنهم أعضاء في منظمة إيتا التي استأنفت حملتها العدائية مع الحكومة في ديسمبر/كانون الأول 1999 بعد 14 شهرا من الهدنة. وقال المدير العام لقوات الشرطة الإسبانية خوان كوتينو إنه تم إلقاء القبض على الغالبية الكبيرة من أعضاء المنظمة منذ نهاية الهدنة.

وكانت الشرطة قد اعتقلت الشهر الماضي أكثر من عشرين انفصاليا من أنصار إيتا في أعقاب انفجار سيارة راح ضحيته شخصان في مدينة سان سباستيان الباسكية بعد يومين من إعلان إجراء الانتخابات.

وتلقي السلطات الإسبانية بالمسؤولية على إيتا في مقتل 800 شخص منذ عام 1968، في إطار حملتها الرامية لإعلان دولة مستقلة للباسك، كما يلقى عليها باللائمة في مقتل 23 شخصا العام الماضي، وهو عدد اعتبر الأعلى في عام واحد منذ عام 1992. ويتوقع مسؤولون أن يشهد إقليم الباسك أعمال عنف أخرى إبان الانتخابات المحلية المقرر إجراؤها في الثالث عشر من مايو/أيار المقبل.

ويتوقع مراقبون أن تشكل الانتخابات المقبلة تسوية حاسمة في الصراع الدائر بين مواطني إقليم الباسك الذين يؤيد معظمهم الانفصال عن إسبانيا، لكنهم يدينون الأعمال التي تقوم بها إيتا ومرشحو الأحزاب المؤسسة بمدريد والذين يعتبرون الإقليم جزءا من إسبانيا.

البا
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة