المعارضة تشدد حملتها على حكومة فاجبايي   
الثلاثاء 1421/12/25 هـ - الموافق 20/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فاجبايي
أفادت مصادر هندية أن تحالفا فضفاضا يضم الشيوعيين وعددا من الأحزاب الإقليمية يستعد لتسيير مظاهرات احتجاجية مناهضة للحكومة في جميع أنحاء الهند. ويهدف التحالف إلى إجبار الحكومة على الاستقالة في أعقاب تورط عدد من المسؤولين في فضيحة رشى كشف عنها مؤخرا.

ويذكر أن حكومة رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي واجهت مؤخرا حملة شرسة من المعارضة التي تطالبها بالاستقالة بالرغم من الرفض المتكرر للاتهامات الموجهة إليها.

وتعهدت المعارضة بمواصلة الضغط على الحكومة من داخل البرلمان لإجبارها على الاستقالة في أعقاب فضيحة رشى كشف عنها مؤخرا وأدت إلى استقالة عدد من كبار المسؤولين في الحكومة أبرزهم وزير الدفاع.

سونيا غاندي
وأعلنت زعيمة حزب المؤتمر سونيا غاندي أمس أن حزبها سيخوض كل المعارك الممكنة من أجل تحرير البلاد من الحكومة الحالية التي تورطت في فضيحة فساد.

وقال فاجبايي في اجتماع مع أعضاء من حزبه إن مطالبة حزب المؤتمر باستقالة حكومته إنما هي دعوة جوفاء. واعتبر أن تحرك حزب المؤتمر جاء نتيجة لشعوره "بالغضب من إنجازات الحكومة واستقرارها وقوة الاقتصاد في البلاد".

وقد فجر موقع إخباري على الإنترنت الفضيحة التي أدت إلى استقالة وزير الدفاع جورج فرنانديز ومسؤولين آخرين. وأظهرت صور بثها الموقع رئيس الحزب الحاكم وعددا من المسؤولين في وزارة الدفاع وهم يحصلون فيما يبدو على مبالغ مالية ليساعدوا في قبول صفقات وهمية لشراء سلاح. وقد تنكر صحفيون من الموقع في هيئة تجار سلاح وصوروا سرا تسليم الرشى.

وفقد فاجبايي منذ الثلاثاء الماضي حيث كشف النقاب عن الفضيحة رئيس حزبه ووزير دفاعه إضافة إلى شريك أساسي في الائتلاف. وتتعرض حكومته منذ مدة للمزيد من الانتقادات من المؤيدين والمعارضين على السواء. ووصفت صحيفة هندوستان تايمز رئيس الوزراء بأنه تحول من رئيس حكومة متجانسة إلى رئيس عائلة متشاجرة.

وتسعى الحكومة التي تدرك حجم المصاعب التي تواجهها في البرلمان إلى نقل المعركة للشارع حيث تستعد لإقامة تجمع كبير في نيودلهي في الخامس والعشرين من هذا الشهر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة