الكونغرس يقر ميزانية دفاعية بـ577 مليار دولار   
السبت 1436/2/21 هـ - الموافق 13/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 9:12 (مكة المكرمة)، 6:12 (غرينتش)

وافق الكونغرس الأميركي أمس على ميزانية سنوية للدفاع بقيمة 577 مليار دولار، تتضمن مخصصات لتدريب القوات العراقية ولقوات المعارضة السورية التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية. كما خصص مبلغ 64 مليار دولار لحروب أميركا في الخارج، ومنها العمليات في أفغانستان.

ووافق مجلس الشيوخ على الميزانية بواقع 89 صوتا مؤيدا مقابل 11 معارضا، وأرسل قانون الميزانية للرئيس الأميركي باراك أوباما للتوقيع، كي يصبح ساري المفعول.

وكان مجلس النواب قد وافق الأسبوع الماضي على ميزانية السياسة الدفاعية ومستويات الإنفاق العسكري للسنة المالية 2015 التي بدأت في الأول من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

واستحوذت ميزانية وزارة الدفاع (بنتاغون) على حصة الأسد من الإنفاق الدفاعي، إذ نالت 496 مليار دولار، وهو المبلغ نفسه الذي طلبته إدارة أوباما، إضافة إلى 64 مليارا لتمويل الحروب في الخارج، ومبلغ 17.9 مليارا لوزارة الطاقة لتصنيع أسلحة نووية.

المعارضة السورية
وبتمرير الكونغرس للميزانية الدفاعية، يكون المشرعون الأميركيون قد وافقوا رسميا على خطة البنتاغون لتدريب وتجهيز ما يسمى المعارضة السورية المعتدلة، وأيضا تمويل البرنامج العسكري لتدريب ودعم القوات العراقية والكردية لمقاتلة تنظيم الدولة.

وحسب ما نشره الموقع الإلكتروني لمجلس الشيوخ، فقد خصصت خمسة مليارات دولار للحملة العسكرية ضد تنظيم الدولة في سوريا والعراق.

من جانب آخر، أفردت الميزانية الدفاعية مبلغ 350 مليون دولار لتمويل القبة الحديدية الإسرائيلية.

كما اشترط المشرعون في الميزانية عدم نقل معتقلي غوانتانامو إلى الولايات المتحدة، وهو ما يتعارض مع رغبة أوباما في إغلاق المعتقل السيئ الصيت الذي وعد في حملته الانتخابية بإغلاقه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة