"الجزيرة للدراسات" بالمرتبة الخامسة في الشرق الأوسط   
الخميس 1437/4/19 هـ - الموافق 28/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 5:19 (مكة المكرمة)، 2:19 (غرينتش)

تقدم مركز الجزيرة للدراسات إلى المرتبة الخامسة بين أكثر مراكز الفكر والدراسات تأثيرا بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا لعام ٢٠١٥، وفق "المؤشِّر العالمي لمراكز البحوث لسنة 2015".

ويأتي هذا التقدم للمركز بعد ثلاثة أعوام متتالية احتل فيها المرتبة السادسة ضمن قائمة تنافسية من مراكز الدراسات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تضم أكثر من خمسمئة مركز.

ويُرجع مركز الجزيرة للدراسات أسباب تقدمه على مقياس المؤشر العالمي لتصنيف مراكز الدراسات إلى جملة من الأسباب، أبرزها: مواكبة دراساته وأبحاثه إيقاع التغيرات السياسية المتسارعة في منطقة الشرق الأوسط، مع التزام باحثيه في الوقت نفسه بالمعايير البحثية والأكاديمية الرصينة.

كما يُرجع تقدمه إلى تنوع فعالياته وأنشطته البحثية التي أسهمت في تعميق الفهم للمعقد والمتشابك من صراعات المنطقة، واستطاع المركز -بالتعاون مع قنوات شبكة الجزيرة الناطقة بالعربية والإنجليزية والتركية والبلقانية ومنصاتها الرقمية- الوصول بتلك الفعاليات والأنشطة البحثية إلى ملايين المشاهدين عبر العالم.

يُذكر أن برنامج المؤسسات البحثية ومنظمات المجتمع المدني في جامعة بنسلفانيا الأميركية يقوم منذ عام 2006 بتصنيف مراكز الفكر الرائدة في العالم، وذلك بهدف الوصول إلى فهم أفضل للدور الذي تؤديه على مستوى الحكومات والمجتمعات المدنية، ويصدر سنويا مؤشرا بأهم مراكز الدراسات المؤثرة على المستويين الإقليمي والعالمي.

ويعد المؤشر العالمي لمراكز البحوث إحدى الأدوات المهمة لقياس أداء تلك المراكز، ويعتمد في ذلك عدة معايير، أبرزها: الإدارة الفعالة للبرامج البحثية، وحشد الموارد المالية والبشرية اللازمة لتنفيذ هذه البرامج، وتأثير مخرجاتها البحثية على المجتمع وصناع السياسات، فضلا عن كم الإنتاج البحثي وجودته، وعدد زوار منصاتها الرقمية على شبكة الإنترنت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة