تنسيق مصري جزائري بشأن الوضع في ليبيا   
الاثنين 1436/5/18 هـ - الموافق 9/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 3:41 (مكة المكرمة)، 0:41 (غرينتش)

أكدت مصر والجزائر على التنسيق الكامل بينهما فيما يخص الأوضاع في ليبيا. جاء ذلك في تصريحات أدلى بها للصحفيين بالعاصمة المصرية القاهرة مساء الأحد وزير الخارجية المصري سامح شكري ووزير الدولة الجزائري للشؤون الخارجية عبد القادر مساهل عقب اجتماع بينهما.

وقال شكري إن بلاده تراقب الأوضاع في ليبيا والمفاوضات الجارية بين الفرقاء الليبيين، التي جرت جولتها الأخيرة في المغرب السبت الماضي. وأكد دعم بلاده لاستقرار ووحدة الأراضي الليبية، مع العمل على اجتثاث "الإرهاب".

وأشار شكري إلى أن لقاءه مع الوزير الجزائري استحوذت عليه الأوضاع في ليبيا، مضيفا أن "المبدأ الحاكم في هذا الشأن هو التكامل والتنسيق الشامل بين الدولتين".

من جانبه، قال وزير الدولة الجزائري إن زيارته للقاهرة ولقاءه وزير الخارجية المصري يدخل في إطار التحاور والتشاور الذي يبني العلاقات المتميزة بين البلدين.

وأشار مساهل إلى تطابق في الآراء بين البلدين بشأن الأوضاع في ليبيا، لافتا إلى "أننا بحاجة إلى استقرار هذا البلد الشقيق والجار" ومع حل سياسي للأزمة التي يعيشها هذا البلد ومكافحة "الإرهاب".

وأضاف أنه سيتم في الأيام المقبلة عقد اجتماع ثلاثي بين الجزائر ومصر وإيطاليا للبحث عن حل شامل للأزمة الليبية وعودة الاستقرار ومكافحة "الإرهاب" الذي أصبح يهدد سلامة دول المنطقة واستقرارها وحتى الدول الأوروبية.

وثمن مساهل الجهود المبذولة من الأمم المتحدة ودول الجوار، مضيفا أن بلاده ومصر تنسقان للعمل على استقرار ليبيا وسلامة شعبها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة