العثور على الصندوق الأسود للطائرة التركية المنكوبة   
الخميس 1430/3/1 هـ - الموافق 26/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 4:53 (مكة المكرمة)، 1:53 (غرينتش)

رجال الإنقاذ ينقلون أحد المصابين من حطام الطائرة قرب مطار أمستردام (رويترز)

عثر المحققون الهولنديون اليوم على الصندوق الأسود الخاص بطائرة الركاب التركية التي تحطمت صباحا عند هبوطها في مطار أمستردام مما أدى إلى مقتل تسعة من ركابها وجرح 80.

وقال رئيس هيئة السلامة الهولندية فريد ساندرز إن الصندوق عثر عليه على متن الطائرة بعد قليل من وصول الناس إلى موقع الحادث. وأشار إلى أن التحقيق في ملابسات الحادث بدأ وقد يستغرق عدة أشهر لحين الوقوف على ما جرى.

وكانت الطائرة -وهي من طراز بوينغ 373/800- قد انشطرت إلى ثلاثة أجزاء مما أدى إلى مصرع تسعة من ركابها الـ137 وإصابة 80 آخرين حسبما أفاد به رئيس بلدية ضاحية هارلمرمير للصحفيين.

موقع التحطم
وتحطمت الطائرة عند اصطدامها بالأرض على بعد عدة مئات من الأمتار من مدرج مطار سخيبول الذي يقع على بعد 20 كيلومترا جنوب غرب أمستردام وتم نقل الجرحى على وجه السرعة إلى مستشفيات في أمستردام وفي هارلم القريبة.

أحد جرحى الحادث أثناء نقله إلى المستشفى (الفرنسية)
ونقل مدير مكتب الجزيرة في تركيا يوسف الشريف عن وسائل إعلام تركية قولها إن الطائرة تحطمت قبل هبوطها بنحو كيلومترين أو ثلاثة كيلومترات على مدرج المطار.

وطبقا لشهود فإن الطائرة كانت تحاول الهبوط على مدرج بولدربان عندما بدأت مؤخرتها في الانخفاض وعندما حاولت الطائرة تصحيح مسار هبوطها اندفعت إلى حقل مجاور.

وعرض التلفزيون الهولندي جثثا لستة أشخاص مغطاة قرب الطائرة فيما أشار المتحدث باسم المحققين إلى أن من بين القتلى الطيار ومساعده وطيار تحت التدريب.

ولم يتم الكشف عن هويات الركاب لكن السفير التركي في هولندا صلاح الدين ألبار أبلغ وكالة أنباء الأناضول بأن 72 تركيا و32 هولنديا كانوا على متن الطائرة ولم يشر إلى هوية الركاب الآخرين.

ووسط غموض أسباب الحادث الذي وقع وسط ضباب خفيف ذكر التلفزيون التركي أن الوقود نفد من الطائرة ذات المحركين ولكن وكيلا لوزارة النقل التركية قال إن ذلك مجرد تكهنات.

مدير الخطوط التركية امتدح كفاءة ربان الطائرة المنكوبة (الفرنسية)
وزيرا النقل
واعتبر وزير النقل التركي بينال يلدرم أن عدم وقوع مزيد من الضحايا كان معجزة مضيفا أن هبوط الطائرة على مسطح منبسط وعدم نشوب النيران فيها أسهما في تقليل عدد الضحايا.

وقالت وزيرة النقل الهولندية كاميل إيرلينجز إن شركة الخطوط الجوية التركية أوفت بجميع قواعد السلامة في سخيبول لكنها أضافت في بيان أن سبب الحادث سيخضع للتحقيق.

وشدد الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية التركية تيمل كوتيل على أن ربان الطائرة الكابتن حسن تحسين له خبرة جيدة في مجال الطيران، قائلا إنه كان طيارا سابقا في سلاح الجو التركي.

وسارعت شركة بوينغ المصنعة للطائرة إلى إرسال فريق للتحقيق في الحادث مع العلم بأن الطائرة المنكوبة بيعت للشركة التركية قبل سبع سنوات، وهي من أكثر أنواع البوينغ رواجا وكانت قد خضعت للصيانة في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة