باكستان قد تمدد لرئيس الاستخبارات   
الجمعة 1432/4/6 هـ - الموافق 11/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:27 (مكة المكرمة)، 10:27 (غرينتش)

 يوسف رضا جيلاني (يسار) يعتزم التمديد لأحمد شجاع باشا (رويترز-أرشيف)

تعتزم الحكومة الباكستانية تمديد ولاية رئيس جهاز الاستخبارات الجنرال أحمد شجاع باشا التي تنتهي خلال الشهر الحالي، مبررة ذلك بتأكيد الاستمرارية في مواجهة المشاكل الأمنية الملحة في البلاد.

وكان مقررا لباشا أن يتقاعد في هذا الوقت من العام الماضي لكن رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني قرر تمديد ولايته لمدة عام آخر. 

وقالت صحيفة "ذي دون" الباكستانية اليوم إن باشا سيبقى في منصبه لمدة سنتين أخريين وذلك بعد أن كان مقررا له التقاعد خلال الشهر الحالي.

وتوقعت الصحيفة أن يمدد له جيلاني ولايته مرة أخرى، بعد التشاور مع قائد الجيش الباكستاني أشفق كياني.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول حكومي لم تذكر اسمه القول إن باشا يتمتع بثقة كياني الكاملة وملتزم تماما بـ"محاربة التطرف الديني والتشدد".

وكان باشا -وهو رئيس سابق للعمليات العسكرية للجيش الباكستاني- قد عين رئيسا لجهاز الاستخبارات الباكستاني في سبتمبر/أيلول عام  2008، في وقت شكك مسؤولون أميركيون في صدقية أجهزة الاستخبارات الباكستانية في الحملة ضد ما يعتبرونه "تشددا إسلاميا".

ومنذ ذلك الحين اتخذت قوات الأمن الباكستانية إجراءات مكثفة ضد المسلحين الذين يقاتلون الدولة. 

يذكر أن قائد الجيش كياني كان من المقرر أن يتقاعد في أواخر العام الماضي لكن الحكومة قررت تمديد ولايته لمدة ثلاث سنوات. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة