مقتل وجرح العشرات وإطلاق 500 عراقي من أبو غريب   
الأربعاء 1426/9/30 هـ - الموافق 2/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 6:16 (مكة المكرمة)، 3:16 (غرينتش)

الجيش الأميركي يحاول الحد من كمائن وتفجيرات المسلحين(الفرنسية) 

قتل وجرح عشرات العراقيين في هجمات جديدة بأنحاء العراق بينما تكثف القوات الأميركية والعراقية حملاتها لملاحقة المسلحين والحد من تفجيرات العبوات الناسفة .

فقد أعلنت مصادر في الشرطة العراقية أن ثلاثة عراقيين قتلوا من بينهم شرطي في تفجير عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة في المدائن جنوب بغداد.

وفي كركوك شمال العراق أصيب قائد شرطة الطوارئ في المدينة وسائقه عندما فجر انتحاري نفسه بحزام ناسف في قافلة من سيارات الشرطة وسط المدينة.

وعثرت الشرطة في بلد شمال بغداد على جثتين لشخصين قتلا بالرصاص أحدهما ضابط شرطة. واختطف ضابط شرطة آخر من منزله قرب سامراء.

وفي بغداد قالت مصادر من الشرطة إن عراقيين قتلا وأصيب ثلاثة حينما انفجرت قنبلة على جانب الطريق بالقرب من دورية لقوات خاصة تابعة للشرطة العراقية.

وأصيب اثنان من افراد الشرطة الخاصة حينما تعرضت دوريتهما لنيران في هجوم منفصل في نفس المنطقة جنوب العاصمة. واستهدفت قنبلة دورية أخرى للشرطة على طريق السيدية السريع جنوب بغداد وجرح مدني في الهجوم.

من جهته أعلن الجيش الأميركي أنه بدأ حملة موسعة تركز على أحياء العاصمة بهدف الحد من تفجيرات العبوات الناسفة التي زادت الخسائر البشرية الشهر الماضي في صفوف الجنود الأميركيين لتصل إلى 93 قتيلا. وتستمر العملية خمسة أيام وتشمل عمليات بحث عن المتفجرات وملاحقة المشتبه في قيامهم بإعدادها.


لجنة عراقية فحصت حالات المفرج عنهم (الفرنسية)
إفراج واعتقالات
من جهة أخرى أفرجت القوات الأميركية الثلاثاء عن 500 معتقل عراقي من سجن أبوغريب فيما وصفه بيان للجيش بأنه بادرة حسن نية بمناسبة قرب حلول عيد الفطر.

وتم الإفراج بموجب قرار لجنة عراقية بحثت حالات هؤلاء وقررت أنهم لم يرتكبوا جرائم خطيرة او عنيفة. وأضاف البيان أن المفرج عنهم تعهدوا بنبذ ما أسماه العنف. كما أعلنت وزارة الداخلية العراقية إطلاق سراح 175 سجينا آخرين اعتقلتهم القوات العراقية.

من جهة أخرى رصدت الحكومة العراقية المؤقتة مكافأة مالية للإدلاء بمعلومات عن مواطن مغربي يدعى محسن خيبر بتهمة التورط في تفجيرات بلد في سبتمبر/ أيلول الماضي التي قتل فيها نحو 100 عراقي.

وقال وزير الدفاع في الحكومة المؤقتة سعدون الدليمي إن قانون مكافحة الإرهاب الذي وافقت عليه الجمعية الوطنية العراقية سيعلن في غضون اليومين القادمين. وأضاف أنه سيتضمن إجراءات صارمة ضد من يثبت تورطه في أعمال وصفها بالإرهابية سواء بالتنفيذ أو الإيواء أو التمويل.

وحذر الدليمي الحكومة السورية مما وصفه بالتدخل في شؤون العراق مؤكدا أن العراق لن يتحول إلى لبنان ثانية، حسب قوله.

وأعلن محافظ البصرة محمد مصبح الوائلي اعتقال شخصين بتهمة التورط في تفجير سيارة مفخخة مساء الاثنين ما أسفر عن مقتل نحو 20 شخصا.

كما أكد مسؤول بوزارة الداخلية اعتقال عراقي يدعى علي جاسم الثور و13 شخصا آخرين بتهمة الهجوم على فندقين وسط بغداد الشهر الماضي ما أسفر عن مقتل وجرح العشرات.

وذكر بيان منسوب لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين نشر على شبكة الإنترنت أنه أحال اثنين من العاملين في السفارة المغربية اختطفهما الشهر الماضي إلى الهيئة الشرعية للتنظيم لمحاكمتهما. وأظهر البيان جوازي سفر وبطاقات هوية السائق عبد الرحيم بوعلام وعبد الكريم المحافظي اللذين اختطفا وهما في طريقهما من الأردن إلى بغداد.


"
مفوضية الانتخابات أجرت قرعة نقلها التلفزيون على الهواء لتحديد الترتيب الذي سيظهر به أكثر من 200 حزب على بطاقات الاقتراع
"
حملة الانتخابات
سياسيا أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق رسميا بدء الحملة الانتخابية للأحزاب والحركات المشاركة في الانتخابات التشريعية المقررة منتصف الشهر المقبل.

وقال عضو مجلس المفوضية فريد أيار إن الحملة تبدأ من تاريخ قبول الترشيح وتستمر إلى اليوم الذي يسبق مباشرة الاقتراع.

وأضاف أن الحملات الانتخابية ستكون حرة وضمن حدود القوانين والأنظمة المعلنة ومنها عدم استخدام المباني الحكومية أو إثارة النعرات القومية أو الدينية أو الطائفية أو القبلية أو الإقليمية بين المواطنين.

كما أجرت المفوضية قرعة نقلها التلفزيون على الهواء لتحديد الترتيب الذي سيظهر به أكثر من 200 حزب على بطاقات الانتخاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة