استبدال الصمام الميترالي أفضل من إصلاحه   
الأربعاء 1437/1/29 هـ - الموافق 11/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:18 (مكة المكرمة)، 15:18 (غرينتش)

أشارت نتائج دراسة إلى أن المرضى الذين استبدلوا الصمام الميترالي في القلب بعد إصابتهم بالارتجاع الحاد تراجع لديهم بدرجة كبيرة تكرار الحالة والإصابة بالأزمات القلبية بعد عامين من ذلك مقارنة بمن أجريت لهم عملية جراحية لإصلاحه. 

ويتسبب ارتجاع الصمام الميترالي -الذي يفصل بين الأذين الأيسر والبطين الأيسر للقلب- في زيادة الإصابة بالأزمات القلبية الخطيرة ومن ثم الوفاة، ويصيب في أميركا -على سبيل المثال- أكثر من مليوني شخص.

وبعد عامين لم يرصد أي فرق بالنسبة إلى طول العمر في الحالتين أو في تحسن وظائف القلب وهو ما يقاس بكمية الدم في البطين الأيسر بعد كل نبضة، لكن الدراسة التي شملت 251 مريضا أوضحت مميزات استبدال الصمام بدلا من إصلاحه.

وقال الباحثون إنه بعد عامين من إجراء الجراحة أصيب 59% من المرضى في مجموعة إصلاح الصمام الميترالي بتكرار الحالة بصورة من معتدلة إلى حادة مقابل 3.8% في مجموعة استبداله.

وارتفعت نسبة الإصابة بالأزمات القلبية بنسبة 48% في مجموعة إصلاح الصمام، وكانت هذه النسبة 29% بالنسبة لمجموعة استبداله.

وأوضحت البيانات في الدراسة التي طرحت على مؤتمر علمي لجمعية القلب الأميركية في أورلاندو بفلوريدا أن نسبة العودة إلى دخول المستشفيات بلغت 93% في المجموعة الأولى مقابل 59% في المجموعة الثانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة