فايننشال تايمز: مستثمرون هنود ينتحرون تحت وطأة الأزمة المالية   
السبت 1429/11/11 هـ - الموافق 8/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:01 (مكة المكرمة)، 10:01 (غرينتش)

مستثمر هندي حائر أمام ما تشهده البورصة من انخفاض (رويترز)

قالت صحيفة فايننشال تايمز إن الأزمة المالية العالمية أوقعت ضحايا في المدن الهندية, مضيفة أن عددا من المستثمرين وسماسرة الأوراق المالية الهنود اليائسين أقدموا على الانتحار بعد أن اقتنعوا أن لا منجى لهم من الخسائر والديون التي ورطتهم فيها الأزمة الحالية إلا بوضع حد لحياتهم.

وأضافت أن الهند تعرضت خلال الأشهر الاثنى عشر الماضية لموجة من الانتحار المرتبط بأزمات مالية, مما زاد المخاوف بشأن هشاشة المستثمرين والمقترضين الهنود غير البارعين الذين شجعهم صعود الأسواق وسهولة الائتمان في هذا البلد الذي يعد أحد أسرع بلدان العالم نموا اقتصاديا.

ونقلت الصحيفة عن جونسون توماس مدير مؤسسة "آسرا" التي تعمل على المساعدة في منع الانتحار قوله إن ما نشهده هو ازدياد في عدد المنتحرين بسبب الضغوط المالية"، مرجعا سبب ذلك إلى كون كثير من الناس يعيشون فوق قدراتهم المالية.

وبعد خسارة بورصة بومباي مليارات الروبيات بدأت "آسرا" تنظيم دورات توعية خاصة بالعمال المكروبين في المؤسسات المالية وبورصة العاصمة المالية للهند.

ومن بين آخر ضحايا انخفاض السوق -حسب الشرطة الهندية- سمسار الأسهم أمير علي فيراني الذي انتحر بعد انخفاض مؤشر سينسيكس تحت ثمانية آلاف نقطة الشهر الماضي وبوبندرا وهو سمسار آخر أشعل النار في بيته مما أودى بحياته وحياة زوجته وابنه، وهناك من ابتلع السم ومن أطلق النار على نفسه.

الصحيفة ذكرت أنه رغم طمأنة رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ بأن بلاده صامدة في وجه أزمة الائتمان, فإن بعض المستثمرين الهنود يرون في الموت خيارا أفضل من خزي الخسارة المالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة