إحراق مئات السيارات باحتفالات رأس العام في فرنسا   
الأحد 1426/12/2 هـ - الموافق 1/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:47 (مكة المكرمة)، 12:47 (غرينتش)

فرنسا تستنفر 25 ألفا من أفراد الأمن لضبط الوضع ليلة رأس السنة (الفرنسية)

أحرقت أكثر من 400 سيارة في عدة مدن بفرنسا ليلة الاحتفالات بقدوم العام الميلادي الجديد، وأوقفت الشرطة نحو 266 شخصا على خلفية أعمال الشغب التي صاحبت تلك الاحتفالات.
 
وقالت مصادر أمنية إن 425 سيارة أحرقت ليلة السبت وسجلت أغلب الأحداث بالمنطقة الباريسية دون أن تمس العاصمة، في حين لم تحصل مواجهات بين الشرطة والشباب المحتفلين برأس السنة.
 
وتقول الشرطة إن عدد السيارات التي أحرقت خلال احتفالات هذا العام ارتفعت بشكل طفيف، بالمقارنة مع العام الماضي حيث سجل إحراق 323 سيارة فقط.
 
وتحسبا لأحداث عنف بهذه المناسبة، انتشر نحو 25 ألف شرطي ودركي بكافة الأراضي الفرنسية منهم 70 وحدة متحركة من شرطة مكافحة الشغب.
 
وقد استنفرت تلك القوات لتوفير الأمن ليلة رأس السنة التي يحتفل بها هذه المرة في ظل حالة الطوارئ التي أعلنت خلال اضطرابات هزت عددا من المدن الفرنسية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
 
وتلقى رجال الأمن المستنفرون "تعليمات حازمة" من مفوضيات الشرطة بهدف "ردع وقمع أي أعمال عنف".
 
وكانت التدابير الأمنية المشددة السمة التي طبعت احتفالات رأس العام في العديد من بلدان العالم، وسط مخاوف من وقوع هجمات محتملة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة