حل قضية اللاجئين بحاجة لجهود مشتركة   
السبت 1425/11/14 هـ - الموافق 25/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 13:40 (مكة المكرمة)، 10:40 (غرينتش)

عوض الرجوب - فلسطين المحتلة
تناولت الصحف الفلسطينية قضية توطين اللاجئين مؤكدة أن حل قضيتهم يحتاج لجهد فلسطيني وعربي ودولي، وتحدثت عن الترشيح للمرحلة الأولى من الانتخابات البلدية، والانتهاء من إعادة بناء مخيم جنين، وأظهرت نتائج استطلاع للرأي رفض الفلسطينيين نزع أسلحة الفصائل، وأشارت لتحسن العلاقة مع بعض الدول العربية.

"
حل قضية اللاجئين بحاجة لإرادة فلسطينية وعربية ودولية وإقرار سياسي إسرائيلي بوجود زهاء أربعة ملايين فلسطيني لهم حق العودة والبقاء أينما كانوا
"
القزاز/ الحياة الجديدة
حل قضية اللاجئين

تحت عنوان "التوطين لا يحل المشكلة" أكد الكاتب يوسف القزاز في صحيفة الحياة الجديدة أن توطين أبناء الشعب الفلسطيني من اللاجئين لن يكون إلا بالوطن الفلسطيني، مضيفا أن حل قضية اللاجئين سواء على أرض فلسطين أم أولئك المنتظرين بالمهجر والمنافي بحاجة لإرادة فلسطينية وعربية ودولية وإقرار سياسي إسرائيلي بوجود زهاء أربعة ملايين فلسطيني لهم حق العودة والبقاء أينما كانوا وحل قضاياهم الحياتية والاقتصادية.

وقال الكاتب إن على إسرائيل أن تستوعب من يرغب في العودة وأن تخصص أراضي أخرى لاستيعاب من فقدوا أملاكهم ومنازلهم عام 1948 نتيجة الاحتلال، موضحا أن من يرغب في العودة لأراضي الدولة الفلسطينية فله الحرية، أما التعويض لمن لا يرغب فهذا بحاجة لصندوق دولي لدعم احتياجات هؤلاء لحياة كريمة تتيح لهم الإيمان الراسخ بعملية السلام القائم على دولتين فلسطينية وإسرائيلية.

الانتخابات المحلية
في موضوع الانتخابات نقلت الحياة الجديدة عن جمال الشوبكي وزير الحكم المحلي قوله إن عدد ناخبي 26 دائرة بلدية بالضفة الغربية ستجرى فيها الانتخابات كمرحلة أولى في 23 ديسمبر الجاري بلغ 143.921 ناخبا وناخبة، بينما بلغ عدد المرشحين 887 مرشحا يتنافسون على 306 مقاعد.

وأضاف الوزير أن كافة المواقع التي ستجري فيها الانتخابات رشحت فيها نساء باستثناء موقع واحد بقرية العوجا في أريحا، موضحا أنه تم التنسيق مع الجانب الإسرائيلي على تنقل رجال الشرطة لتوفير الحماية لمراكز الاقتراع.

بناء مخيم جنين
أفادت صحيفة القدس أن وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا أعلنت تسليم مفاتيح المنازل الجديدة بمخيم جنين لغالبية الأسر البالغ عددها 435 أسرة.

وأضافت أن حفل التسليم تم بحضور بيتر هانس المفوض العام للوكالة وخليفة ناصر السويدي رئيس جمعية الهلال الأحمر الإماراتي، موضحة أنه تمت إعادة بناء مخيم جنين بفضل تبرع سخي قيمته 27 مليون دولار من دولة الإمارات العربية المتحدة للأونروا.

وأشارت إلى أن الاحتفال تزامن مع أربعينية الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي كان وراء تمويل جمعية الهلال الأحمر لمشروع إعادة بناء المخيم، وأضاف أن الأونروا اضطلعت بمهمة بناء المنازل المهدمة وإصلاح مئات المساكن الأخرى.

وقالت إنه تم الانتهاء من إعادة بناء مخيم جنين رغم المشكلات التي واجهتها الأونروا كالتوغلات المنتظمة وحظر التجوال والإغلاقات وقتل مدير المشروع البريطاني الجنسية.

"
الفلسطينيون يعارضون جمع أسلحة الفصائل ويؤيدون ضبطها، ويتوقعون تصاعد الصراع السياسي وزيادة الاتجاهات الدينية بقوة وزيادة الاهتمام بإصلاح المؤسسات بعد رحيل عرفات
"
استطلاع/القدس
معارضة جمع السلاح

نشرت القدس نتائج الجزء الثاني من استطلاع للرأي أجراه برنامج دراسات التنمية بجامعة بيرزيت وعارض المستطلعون فيه جمع أسلحة الفصائل وأيدوا ضبطها، كما توقعوا تصاعد الصراع السياسي وزيادة الاتجاهات الدينية بقوة، واهتماما أكبر بإصلاح المؤسسات بعد رحيل عرفات.

وحسب الاستطلاع فإن 66% من المستطلعين عارضوا قيام السلطة الفلسطينية بنزع أسلحة الكتائب الفلسطينية المسلحة، بينما أيدت أغلبية بنسبة 79% منعا قانونيا لحمل الأسلحة بالأماكن العامة والجنازات والمآتم.

وتوقع المستطلعون تنامي صراع القوى السياسية وتقاسما أكبر للسلطة خلال المرحلة المقبلة لكن مع إصلاح سياسي حيث رأى 59% أن المرحلة القادمة ستشهد صرعا سياسيا سلميا بين القوى السياسية، ورأى 54% أنها ستشهد تقاسم السلطة بين عدد من قيادات السلطة، في حين توقع 39% أن يحدث صراع عنيف بين القوى السياسية.

وتوقع 54% أن يحدث اهتمام أكبر بإصلاح المؤسسات، و52% توقعوا توفر الفرص لترتيب المؤسسات الفلسطينية وتطوير أدائها، و39% توقعوا ديمقراطية أكبر بالحكم، و39% توقعوا تراجع الاهتمام الدولي بالوضع الفلسطيني، و20% فقط توقعوا إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للضفة والقطاع.

التغلب على العقبات
نقلت صحيفة الأيام عن وزير الخارجية الفلسطيني نبيل شعث تأكيده أن زيارات الوفد القيادي الفلسطيني للكويت وسوريا ولبنان حققت فتحا للعلاقات وتغلبا على العقبات، مضيفا أن القضايا التفصيلية في العلاقة مع هذه الدول وبينها إعادة فتح السفارات وضعت على جدول أعمال ستبحث تفاصيله مع هذه الدول بعد الانتخابات الفلسطينية المقبلة.

وقال شعث "أعتقد أنه كان الشعور لدى الإخوة في سوريا ولبنان والكويت أن المهمة الحالية هي فتح الأبواب وأعتقد أنها فتحت، وكذلك التغلب على العقبات وأعتقد أنها انتهت ولا أعتقد أنه كان هناك ثمن لأي من الطرفين".
ــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة