تونس تواصل سعيها لتسلم بن علي   
الأربعاء 1433/5/27 هـ - الموافق 18/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 3:26 (مكة المكرمة)، 0:26 (غرينتش)
السعودية تجاهلت مطالب تونسية بتسليم بن علي وزوجته اللذين هربا إليها مع اثنين من أبنائهما
(الفرنسية-أرشيف)

قال وزير العدل التونسي نور الدين البحيري إن تونس أصدرت 50 بطاقة جلب دولية ضد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي منذ هروبه إلى السعودية في 14 يناير/كانون الثاني 2011.

وأوضح البحيري في مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة تونس الثلاثاء أن أغلب بطاقات الجلب تتعلق بقضايا فساد مالي، وأشار إلى أن تونس استوفت كل الشروط القانونية حتى تسلمها السعودية بن علي، مذكرا بأن البلدين وقعا سنة 1983 اتفاقية للتعاون القضائي تجيز تبادل المطلوبين للعدالة.

وأضاف أن بلاده تحترم ما يمكن أن تتخذه السعودية من قرارات مثلما احترمت ليبيا قرار تونس عدم تسليم رئيس الوزراء الليبي السابق البغدادي المحمودي، لكنه أعرب عن أمله بأن يعي الأشقاء في السعودية أن وجود بن علي في السعودية أخطر من وجوده في تونس، لأنه يمكن أن يدير هناك شبكات تخريب.

المرزوقي: السعودية لن تسلم بن علي لأن لديها تقاليدها الخاصة (الفرنسية-أرشيف)

تجاهل سعودي
وتجاهلت الرياض أكثر من طلب رسمي تونسي بتسليم بن علي وزوجته ليلى الطرابلسي اللذين هربا إلى السعودية مع اثنين من أبنائهما.

وأصدرت محاكم تونسية أحكاما غيابية بسجن بن علي لفترات وصلت إلى 66 سنة نافذة في قضايا يتعلق أغلبها بقتل متظاهرين أثناء الثورة التونسية وبالفساد المالي.

ويواجه الرئيس التونسي السابق تهما في 18 قضية منفصلة, وقد حكم عليه غيابيا بالسجن في قضايا تتعلق باستغلال النفوذ وحيازة أسلحة ومخدرات.

وتوقّع الرئيس التونسي منصف المرزوقي في تصريحات نشرت مؤخرا ألا تسلم السعودية بن علي أبدا.

وقال المرزوقي في مقابلة تلفزيونية "أعتقد أنهم لن يسلموا بن علي أبدا، وقد حاولنا معهم عدة مرات"، وأشار إلى أنه ستتواصل الضغوط على السلطات السعودية "لإحضار هذا الرجل إلى تونس".

وأضاف أن المسؤولين السعوديين لن يقبلوا تسليم بن علي، لأن لديهم تقاليدهم الخاصة وقوانينهم الخاصة.

لكن المرزوقي، وهو معارض سابق وعاش لسنوات في المنفى، استدرك بالقول إن بلاده لا تريد مشاكل مع السعودية بخصوص ملف بن علي، لأن تونس تربطها علاقات اجتماعية واقتصادية مع السعودية وتريد الحفاظ عليها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة