180 مؤسسة فرنسية متهمة بفضيحة النفط مقابل الغذاء   
الاثنين 1426/10/5 هـ - الموافق 7/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:33 (مكة المكرمة)، 11:33 (غرينتش)

قالت صحيفة ليبراسيون إن 180 مؤسسة فرنسية من بين 2200 مؤسسة دولية تتهم بأنها تورطت في فضيحة "النفط مقابل الغذاء" عن طريق دفع رشى لنظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

وذكرت الصحيفة أن هذه المؤسسات تضم بعض أهم المؤسسات الفرنسية الكبيرة من أمثال بيجو التي دفعت 7 ملايين دولار ورينو التي دفعت 6.6 ملايين.

وأشارت إلى أن ما يبعث على الاشمئزاز هو تنوع هذه المؤسسات الفرنسية التي تضم الخصوصية والدولية وتشمل كل نشاطات الحياة من مشمع الأرض (جرفلور-تارافلكس) إلى الأدوية والعقاقير (مختبرات بيومرييه وبيير فابريه).

وأضافت أن الغريب هو أن أسماء هذه المؤسسات لم ترد في تقرير لجنة الأمم المتحدة للتحقيق بقضية النفط مقابل الغذاء، والتي ترأسها الرئيس السابق للبنك المركزي الأميركي بول فولكر.

وأوضحت ليبراسيون أن قائمة المؤسسات الفرنسية المتهمة والتي تشمل القطاع العام والخاص، تشير إلى العلاقات الخاصة التي كانت بين باريس ونظام صدام.

لكنها نقلت عن متحدث باسم بيجو رفضه لهذه التهم جملة وتفصيلا، وقوله إنهم تصرفوا في إطار القانون واحترام التشريعات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة