إياتا ترفض مطالب واشنطن وضع حراس مسلحين بالطائرات   
الثلاثاء 1424/11/7 هـ - الموافق 30/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طائرتان تابعتان لشركة يونايتد إيرلاينز على أرض مطار سان فرانسيسكو (أرشيف- رويترز)

رفضت المنظمة الدولية للطيران المدني (إياتا) مطالب واشنطن بوضع حراسة مسلحة على الرحلات الجوية المدنية القادمة أو المتوجهة إلى الولايات المتحدة. وقال المتحدث باسم المنظمة أنتوني كونسيل إن هذه المطالب تتجاوز التدابير الأمنية المعقولة الواجب على شركات الطيران اتخاذها.

وحذر المتحدث من مخاطر اتخاذ مثل هذه الإجراءات، لكنه أوضح أنه في حال فرضت هذه الإجراءات فإن شركات الطيران سترغم على تطبيقها. وأكد أن ضمان الأمن يبدأ من المطار بل وقبل وصول "إرهابيين" إلى المطار، مشيرا إلى أن أفضل وسيلة لمواجهة ما سماه الإرهاب هي أجهزة الاستخبارات قبل أن تقلع الطائرة.

وقالت المنظمة –التي تضم 270 شركة طيران من 180 دولة- إن على الحكومات أن تتحمل كلفة مثل هذه الإجراءات وليس شركات الطيران.

وكان وزير الأمن الداخلي الأميركي توم ريدج قال إن على الطائرات الأجنبية التي تدخل أجواء الولايات المتحدة توقع أن يطلب منها وجود عناصر شرطة مسلحة على متنها، مشيرا إلى أن هذا الإجراء يأتي في إطار جهود وزارته المستمرة لزيادة تأمين رحلات الطيران للأميركيين والزوار على حد سواء.

واعترف المسؤول الأميركي بأنه ليس لدى كل الحكومات برامج لنشر حراس، قائلا إن الولايات المتحدة ستساعدها بالتدريب.

توم ريدج
وتأتي هذه التصريحات في وقت أثار فيه طلب واشنطن من شركات الطيران الأجنبية وضع حرس مسلح على رحلاتها ردود فعل دولية متباينة، فقد أعلنت تايلند على لسان رئيس وزرائها تاكسين شيناواترا أنها لن تطبق هذا الإجراء على متن رحلات طائراتها المتجهة إلى الولايات المتحدة.

بالمقابل أعلنت السلطات المكسيكية أنها ستوفر حماية أمنية على متن بعض الرحلات رغم أنها لم تتلق أي طلب من الولايات المتحدة.

وكانت السلطات البريطانية قد سبقت التوجه الأميركي حيث أعلنت الأحد أن حراسا مسلحين سيوجدون على متن بعض طائرات الركاب البريطانية، كما اتخذت إجراءات حماية مشددة على متن الطائرات وخصوصا لمنع اجتياح قمرة القيادة من قبل مهاجمين محتملين.

غير أن طياري شركات الطيران البريطانية اعترضوا على القرار كما اعترضت عليه مؤسسة طيران دولية تقول إنه يتعين تطبيق الإجراءات الأمنية على الأرض قبل الإقلاع.

وألغيت الأسبوع الماضي ست رحلات طيران من باريس إلى لوس أنجلوس لمخاوف أمنية أبدتها المخابرات الأميركية. واعتقلت السلطات الفرنسية 13 من قوائم المسافرين في هذه الرحلات لكنها أطلقت سراحهم عندما لم تجد أي صلة لهم بجماعات مشتبه بها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة